fbpx
مجتمع

وفيات الخدج تورط إدارة ابن سينا

أصبحت وفيات الخدج أو الأطفال حديثي الولادة، مرتبطة بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، بعد تسجيل ارتفاع ملحوظ في معدل الوفيات، وفتح تحقيق عميق في الموضوع، رغم أن نتائجه جاهزة، ولم تتم متابعة المعنيين بالعقوبات المطلوبة، لكن النقاش تجدد بعد “فضيحة” جديدة عاشها المستشفى، السبت الماضي.
ويتعلق الأمر بأم وضعت ثلاثة مواليد، بمستشفى الولادة السويسي، غير أن مصلحة الخدج والمواليد بمستشفى الأطفال، رفضت استقبالهم بحجة أن وزنهم يقل عن 1000 غرام، مما أدى إلى وفاة المولود الثاني، بعد مفارقة الأول للحياة، أثناء الوضع الذي تم بعملية قيصرية.
وحسب مصادر “الصباح”، فإنه تم نقل الرضيع الثالث، إلى مستشفى الشيخ زايد، مضيفة أن الحادث استنفر مسؤولي وزارة الصحة، إذ حل بالمكان الكاتب العام للوزارة، ومدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، والطبيب الرئيسي لمستشفى الولادة السويسي، في وقت متأخر، بعد احتجاج واتصالات الأب بجهات معينة.
وفي السياق ذاته، قالت مصادر “الصباح”، إن لجنة من المجلس الأعلى للحسابات، حلت بالمستشفى قبل أسبوعين، قصد التدقيق في الصفقات ومالية المستشفى وغيرها، مبرزة أن تزامن الحادث مع هذه الزيارة، سيعقد موقف الإدارة، التي لها تاريخ عريض من الحوادث المماثلة.
ووفقا للشبكة المغربية للحق في الصحة والحق في الحياة، فإن المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، سجل ارتفاع نسبة وفيات المواليد الجدد بنسبة 33.33 بالمائة، وفتح تحقيق في الموضوع، خاصة بعد صدور تقرير أسود بأحد المنابر الإعلامية، إذ حل فريق عن المفتشية العامة لوزارة الصحة، وفتح تحقيق دام 45 يوما، لكنه ظل حبيس الرفوف بالمديرية سالفة الذكر، دون تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، وترتيب الجزاءات في هذا الشأن.
وفي السياق ذاته، قال الحبيب كروم، الكاتب العام للمكتب النقابي، التابع للمنظمة الديمقراطية للصحة بالمركز الاستشفائي ابن سينا، إن التقرير الذي أجرته المفتشية العام للوزارة، كان شاملا، وحدد أسماء مواطنين أزهقت أرواحهم تحت وطأة الإهمال واللامبالاة، داخل مستشفيات المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، مبرزا أنه رغم مكوث لجنة التفتيش أزيد من 45 يوما وإنجازها لتقرير، وجهته إلى مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، لم تتخذ أي إجراءات تقويمية وإصلاحية.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى