fbpx
وطنية

سحب ملف بنعبد الله من المداولة

قررت استئنافية الرباط إخراج ملف دعوى تيار “قادمون” ضد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، من المداولة، وإدراجه في جلسة ثالث فبراير المقبل، مع توجيه استدعاء لوزير الداخلية للحضور. وأفادت مصادر مقربة من الملف، أن قرار المحكمة من شأنه أن ينقل الملف إلى مستوى جديد من المواجهة بين زعيم التقدم والاشتراكية، وحسن بنقبلي، عضو اللجنة المركزية السابق، والمنسق الوطني لتيار «قادمون»، الذي قرر، قبل ثلاث سنوات، اللجوء إلى القضاء للطعن في شرعية المؤتمر العاشر للحزب.
ويتابع المعارضون قيادة الحزب، بتهمة إقصاء أعضاء اللجنة المركزية الـ1270 من الحضور بالصفة للمؤتمر الوطني العاشر للحزب، المنعقد في ماي 2018.
كما يعلق التيار آمالا كبيرة على شهادة وزارة الداخلية، لأنها الجهة المسؤولة عن منح الوصل إلى قيادة الحزب، من أجل إنصاف مئات المناضلين المتشبثين بالعمل داخل الحزب، وتصحيح ما أسموه الاختلالات، التي انخرطت فيها القيادة الحالية.
وكان من المنتظر أن تصدر المحكمة يوم سادس يناير الجاري، حكمها في الملف، بعد أزيد من 35 جلسة بين المرحلتين الابتدائية والاستئنافية.
ويرى بنقبلي، منسق التيار، أن قرار إقصاء أعضاء اللجنة المركزية الـ1270 من الحضور بالصفة للمؤتمر الوطني العاشر للحزب، يعتبر خرقا سافرا للقانون الأساسي وللقانون التنظيمي 29.11 المتعلق بالأحزاب، متهمين الأمين العام بالتزوير الممنهج، وغياب نظام داخلي ينظم العلاقة بين الأجهزة وشروط انعقاد الاجتماعات والمؤتمرات.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى