fbpx
وطنية

المغرب يحاصر كورونا المدارس

تقود وزارتا الصحة والتربية الوطنية والتكوين المهني حملة الكشف عن فيروس كورونا المستجد بين تلاميذ التعليم الإعدادي والثانوي في ست جهات، تزامنا مع ظهور سلالة جديدة لهذا الوباء في العديد من الدول الأوربية.وتروم هذه الخطوة الكشف المبكر عن الطفرة الجديدة للجائحة، وسبل تطويقها في صفوف التلاميذ أقل من 18 سنة، ومعرفة خصائصها الوراثية.

وانطلقت هذه الحملة منذ الجمعة الماضي، بموجب مذكرة وزارة الصحة، وحصلت “الصباح” على نسخة منها، من أجل تعميم تحاليل للدم على التلاميذ، الذين تتراوح أعمارهم بين 16 سنة و18، ويتابعون دراستهم بالمرحلتين الثانوية والإعدادية، بغرض الكشف عن سلالة كورونا الجديدة، على أن تستهدف العملية 30 ألف تلميذ.

وقالت إكرام بوعياد، رئيسة قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الرباط سلا القنيطرة، إن العملية تستهدف جهات البيضاء سطات الرباط سلا القنيطرة طنجة تطوان الحسيمة وفاس مكناس ومراكش أسفي وسوس ماسة، ضمن المخطط الوطني للرصد والتصدي لفيروس كورونا، بعد ظهور سلالة جديدة.

وأضافت بوعياد في تصريح ل”الصباح”، أن التحاليل تجرى بموافقة آباء وأولياء التلاميذ، بعد تحديد المختبرات الخاصة التي تشرف على عملية فحص عينات دم التلاميذ المستهدفين، فيما يصل عدد التلاميذ المستهدفين بجهة البيضاء إلى 10 آلاف.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى