fbpx
أخبار 24/24

التساقطات المطرية الغزيرة تؤرق الدار البيضاء

تواجه العاصمة الاقتصادية ، مرة أخرى مخلفات التساقطات المطرية الغزيرة ، التي تهطل منذ يوم الاثنين الماضي ، مخلفة خسائر وأضرار، واضطرابات في مختلف أوجه الحياة والأنشطة وحتى حركة السير بمختلف شرايين المدينة .

فإذا كان الشغل الشاغل لساكنة الدار البيضاء خاصة ، وجهة الدار البيضاء سطات عامة ، قبل أيام وخلال الشهور الأخيرة ، هو إحصاء أرقام الإصابات بكورونا والوفيات، مع العمل في الوقت ذاته على كسر شوكة الجائحة ، فإن الأمطار الأخيرة المستمرة ، حولت اهتمام الناس إلى مشاهد السيول والبرك التي عاتت فسادا في الطرق والأزقة والمتاجر، وحتى بعض المنازل الهشة الآيلة للسقوط التي استسلمت فانهارت .

لقد شكلت العاصمة الاقتصادية خاصة وجهة الدار البيضاء سطات عامة ، الرئة الكبرى التي يتنفس منها الاقتصاد الوطني، كما تشكل امتدادا جغرافيا مهما، وتجمعا ديمغرافيا كبيرا ، ولذلك فإن سؤال التنمية المحلية المرتبط في جانب منه بالبنيات التحتية والمنشئات المستوعبة للدينامية الكبيرة ، التي تشهدها الجهة ، يطرح نفسه بحدة .

بيد أن تكرار مشاهد اختناق المياه ، كلما جادت السماء بغيتها الوفير، وتحولها إلى سيول مضرة بحياة الناس وأنشطتهم وأملاكهم ، يضيف أسئلة أخرى محيرة بشأن تحديد المسؤوليات ، مع العمل على عدم تكرار ما جرى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى