fbpx
مستجدات

العمدة يحمل المسؤولية لـ”ليدك”

يبدو أن جماعة البيضاء، ترغب في التملص من مسؤوليتها أمام الأضرار، التي تسببت فيها التساقطات المطرية الأخيرة، منذ الثلاثاء الماضي، وأعاقت حركة السير بالعاصمة الاقتصادية وحولتها إلى مدينة منكوبة، وتحاول توجيه التهم وتحميل المسؤولية كاملة إلى شركة “ليدك”، إذ دعت، إلى اجتماع “طارئ” الجمعة، للجنة المرافق والخدمات بحضور مسؤولي الشركة المفوضة بتدبير القطاع، من أجل مناقشة آثار التساقطات المطرية القياسية، بعد الشكايات التي توصلت بها من عدد من المواطنين، الذين تكبدوا خسائر مست ممتلكاتهم، وأخرى مرتبطة بالأضرار التي أعاقت حركة السير.
وحسب بلاغ توصلت به “الصباح”، فإن اللجنة المذكورة ستتدارس خلال الاجتماع نفسه، وضعية المدينة بعد التساقطات المطرية القوية التي سجلتها في وقت قياسي، والتي أدت إلى “تعبئة استثنائية للمنتخبين والسلطات”، من أجل تقييم الأضرار الناجمة عنها وتقييم مدى وفاء “ليدك” بالتزاماتها التعاقدية ومعالجة تداعياتها”.
وسيعرف الاجتماع المذكور مشاركة مسؤولي “ليدك” من أجل تقديم عرض حول التساقطات المطرية الأخيرة التي عرفتها العاصمة الاقتصادية، على مستوى المقاطعات التابعة لجماعة البيضاء، والإجراءات المتخذة لتجاوز الخسائر والأضرار الناتجة عنها.
ووجه عبد العزيز العماري، عمدة المدينة، مراسلة لشركة “ليدك”، يطالبها من خلالها بتقديم تقرير متكامل حول تفاصيل ما وقع والتدابير المتخذة من قبلها، لترتيب الآثار والمسؤوليات، علما أنه في إطار عقد التدبير المفوض الذي يجمع البيضاء مع شركة “ليدك”، يتعين على هذه الأخيرة الحرص على الصيانة الدائمة للشبكة والأخذ بعين الاعتبار وبشكل استباقي توقعات أحوال الطقس، التي تصلها من مديرية الأرصاد الجوية، حسب ما أكده في تصريحات إعلامية متعددة. ولم تتمكن “الصباح” من الاتصال بمصلحة التواصل التابعة ل”ليدك” من أجل الحصول على رأي مسؤولي الشركة في الموضوع، إذ ظل الهاتف (إلى حدود كتابة هذه السطور) مشغولا.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى