fbpx
وطنية

نهاية العهد العثماني في المحمدية

مرشحة الأحرار تزيح العدالة والتنمية من رئاسة جماعة دائرة رئيس الحكومة

أنهى التجمع الوطني للأحرار رئاسة «بيجيدي» لمجلس المحمدية، إذ انتخبت أمس (الجمعة)، زبيدة توفيق عن «حزب الحمامة»، رئيسة للجماعة الترابية، التي أوصلت العثماني إلى رئاسة الحكومة في الانتخابات التشريعية السابقة.
وانتخبت زبيدة توفيق رئيسة للجماعة بعد دعوة من السلطات المختصة، لانتخاب رئيس جديد للجماعة، إثر صدور حكم قضائي نهائي وبات في حق إيمان صبير الرئيسة السابقة عن حزب العدالة والتنمية، يقضي بإلغاء انتخابها، صادر عن محكمة النقض بالرباط.
وحصلت توفيق في جلسة التصويت والتي منع عن العموم ورجال الصحافة متابعتها، تنفيذا للتدابير الاحترازية، على 25 صوتا تعود لفرق الأحرار والأصالة والمعاصرة، والاتحاد الاشتراكي، الذي انسحبت مرشحته مليكة الفذ، لصالح الرئيسة الجديدة، التي حصلت أيضا على عشرة أصوات لأعضاء من فريق العدالة والتنمية. وحصلت الرئيسة السابقة فقط على 17 صوتا من أصل 22 صوتا يتوفر عليها حزب العدالة والتنمية داخل المجلس الجماعي.
وأعلنت سلطات الوصاية عن حصر أعضاءِ اللائحة النهائية المرشحين لخلافة الرئيسة إيمان صبير، رئيسة المجلس البلدي للمحمدية، عن حزب العدالة والتنمية، إثر الطعن الذي قدمه ضدها منافسها محمد العطواني، المرشح السابق للرئاسة عن حزب التجمع الوطني للأحرار،والذي تراجع لفائدة زبيدة توفيق، مفضلا بذلك البقاء على رأس المجلس الإقليمي لعمالة المحمدية.
ويشار إلى أن المحكمة الإدارية رفضت الخميس الماضي، دعوى قضائية رفعتها إيمان صبير ضد رئيس الحكومة، ووزير الداخلية، وعامل عمالة المحمدية، والوكيل القضائي للمملكة، والمفوض الملكي للبت في طلب إيقاف قرار عامل عمالة المحمدية بإلغاء انتخابها رئيسة للمحمدية.
وورطت حرب رئاسة المحمدية سلطة الوصاية، إذ حملت عريضة طعن تقدم بها أعضاء تهما بخروقات في انتخاب إيمان صابر المنتمية إلى الحزب الحاكم، ارتكبها العامل السابق للإقليم وباشا المدينة ورئيس دائرة وقائد.
وتم تقديم الطعن لدى السلطات القضائية ضد عملية انتخاب الرئيسة، من أجل بطلان الانتخاب وعدم قانونية الجلسة، بالاستناد إلى واقعة الاعتداء الذي استهدف مرشحا أثناء محاولته الدخول إلى مقر الجماعة يوم الانتخاب، ما أرغمه على الانسحاب من جلسة كان مرشحا للفوز بها.
وأسقط القضاء الإداري رئيسة المجلس بسبب طعن مرشح التجمع الوطني للأحرار، وأصدرت محكمة الاستئناف بالرباط قرارا يقضي ببطلان انتخاب إيمان صبير، بعد اعتداء الأنصار على خصمها قبل جلسة انتخابها. وقضى الحكم رقم 4767 بإلغاء الحكم المستأنف والتصدي بالإلغاء لعملية انتخابية كانت محل طعن تم التقدم به في 31 دجنبر 2018، «مع ما يترتب عن ذلك من آثار قانونية»، في إشارة إلى إعادة انتخاب رئيس المجلس.
كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى