fbpx
وطنية

العلمي لبرلمانيين: “ما مفاكش معكم”

انتفض على وزير الصحة بسبب رفض أجهزة التنفس

استشاط مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة، غضبا على البرلمانيين، في جلسة مساءلة الوزراء بمجلس النواب، أول أمس (الاثنين)، واتهمهم بعرقلة الاستثمار، ونشر الترهات، بتكذيب كل ما أنجزه حول برنامج المخطط الصناعي وتسريع التصنيع، مهددا بعدم الإجابة عن أسئلتهم.
وانتفض البرلمانيون محتجين على الوزير بأنه ليس هو من يراقب البرلمان، بل هم من يحاسبون الوزراء، ورد عليهم أن القانون يفصل في كل شيء، وإذا ظهر تلاعب من أي كان تجب محاسبته، وفي حال العكس، لا يمكن لأي كان عرقلة عمل أي مسؤول، مضيفا أن بعض البرلمانيين يرفضون زيارة المناطق الصناعية ليروا ما تحقق، ويصرون على القول بوجود ضعف القيمة المضافة لقطاع السيارات، قائلا «واش هاذي بلادكم ولا بلاد أخرى، راني ما مفكاش معكم، حتى أظهر لكم الحقيقة التي يريد البعض إخفاءها».
وقال المسؤول الحكومي إن المغرب صدر من السيارات ما قيمته 80 مليار درهم، منها 60 في المائة من القيمة المضافة، أي 48 مليار درهم، ما يعني مرتين القيمة المضافة للمكتب الشريف للفوسفاط، متسائلا: «أليس هذا إنجازا؟»، مضيفا «أنا شخصيا لم تعد لدي القدرة لأشرح لكل واحد على حدة»، مضيفا أنه وأعضاء فريقه في الوزارة يشتغلون دون توقف للوصول بالقيمة المضافة لصناعة السيارات إلى 100 في المائة، عبر استخدام الطاقات المتجددة لتصدير السيارة الكهربائية، مشددا على أن المهندسين والتقنيين مغاربة، والبرلمانيين يبخسون عملهم، قائلا «أعباد الله المغاربة يصنعون محركات الطائرة وأنتم لا تصدقون، المحرك البارد، والمحرك الساخن، وهو الأخطر لأن بدونه لا تقلع الطائرات. كما أن المغاربة يصنعون تقريبا كل شيء في السيارات، وننافس الهند، وسننافس الصين أيضا».
وغضب الوزير على كيل الاتهامات له بأن قطاع الصناعة لم يحقق سوى 30 ألف منصب شغل، عوض 500 ألف التي وعد بها، مؤكدا أن بعض البرلمانيين ربما يعيشون في دولة أخرى، قائلا «إن المندوب السامي للتخطيط وصندوق الضمان الاجتماعي أقرا بتشغيل 500 ألف». وانتفض العلمي موجها كلامه للبرلمانيين، وإلى وزير الصحة «صنعنا أجهزة التنفس الاصطناعية وأسرة الإنعاش لمساعدة المصابين بكورونا، ولم يرضوا بها ورفضوها»، قائلا «واش حرام لمغاربة يصنعوا؟، وثقوا في قدرة الشباب».
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى