fbpx
ملف عـــــــدالة

تعذيب الأبناء … عقاب انتهى بجريمة بمكناس

عشر سنوات لأم عنفت ابنتها بمكنسة وخنقتها حتى الموت

انتهت قصة تعنيف أم لابنتها البالغة خمس سنوات بهدف تخويفها لإجبارها على تغيير سلوكاتها، التي اعتبرتها شغبا يستوجب التقويم قبل فوات الأوان، دون أن تدري أن رغبتها في التأديب وانفعالها الزائد سيؤديان بها إلى فقدان فلذة كبدها ودخول عالم الإجرام من بابه الواسع.

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى أوائل فبراير الماضي، حين اهتز سكان حي الفتح (الملاح القديم سابقا) بمكناس، على وقع جريمة قتل، غير مسبوقة، راحت ضحيتها الطفلة المسماة قيد حياتها (خ.ط)، لا يتجاوز عمرها 5 سنوات، على يد والدتها، التي عرضتها لتعنيف مبالغ فيه بواسطة عصا مكنسة، قبل خنقها لتسقط إثر ذلك جثة داخل منزل الأسرة بدرب الدكاكين بالحي المذكور.

وجرى إيقاف الأم المتهمة، من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس ووضعها رهن تدبير المراقبة في حالة اعتقال، للاشتباه في تورطها في واقعة تعريض طفلتها القاصر، للضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، داخل منزل الأسرة بحي باب الرحى الكائن قرب ساحة الهديم وسط المدينة العتيقة بمكناس.

وأصيبت أم الطفلة بانهيار عصبي حاد بعد علمها بخبر وفاة فلذة كبدها، نتيجة تعرضها للتعذيب الجسدي، والتعنيف القاسي. ما تطلب نقل الأم المسماة (ب.ب) 38 سنة على وجه السرعة إلى مستشفى محمد الخامس بمكناس، ومن ثم إلى قسم الأمراض النفسية والعقلية التابع لمستشفى مولاي إسماعيل بالمدينة.

وتطلبت وضعيتها الصحية المنهارة وضعها طيلة أسبوع رهن تدابير المراقبة الطبية، قبل إخضاعها لإجراءات البحث التمهيدي، تحت إشراف النيابة العامة لدى استئنافية مكناس، من أجل تحديد ظروف وملابسات هذا الحادث المأساوي. وأقرت الأم في محضر قانوني بعد تماثلها للشفاء واستقرار حالتها النفسية، أنها غضبت غضبا شديدا بسبب تصرف ابنتها الطائش وعدم انضباطها في البيت، وحاولت تخويفها وضربها كي لا تكرر الفعل نفسه دون جدوى، قبل أن تلجأ إلى تعنيفها بشكل مبالغ فيه وضربها ضربا مبرحا بواسطة عصا مكنسة، بل إلى درجة خنقها إلى أن فارقت الطفلة الحياة، لتفاجأ بفلذة كبدها جثة بين أحضانها، دون أن تجد حلا لإخفاء معالم الجريمة ودون أن ينفعها الإنكار.

وبعد الاعتقال والمحاكمة، انتهت قصة التعنيف، بقرار غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مكناس مؤاخذة الأم على خلفية تورطها في جناية الضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه في حق ابنتها القاصر. وحكمت هيأة الحكم لأجل ذلك على المتهمة المعتقلة بسجن تولال 3 بمكناس، ب10 سنوات حبسا نافذا، بعدما اقتنعت المحكمة بثبوت الفعل الجرمي في حق المتهمة.

حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى