fbpx
وطنية

منع مختبرات خاصة بالجديدة من تحاليل كورونا

طالب اتحاد مقاولات المغرب بإقليمي الجديدة وسيدي بنور، في رسالة موجهة لعامل الإقليم، بالتدخل لدى الجهات المختصة من أجل السماح للمختبرات الخاصة المجهزة بعاصمة دكالة لإجراء تحاليل الكشف عن فيروس كورونا، لمساعدة العشرات من الوحدات الصناعية والاقتصادية الموجودة بالمنطقة لإجراء التحاليل لمستخدميها.

وجاءت الرسالة بعد أيام قليلة، من قرار السلطات المحلية بالجديدة إغلاق جناح «كوفيد 19» داخل المختبر الخاص الوحيد بعاصمة دكالة، الذي كان يقوم بتحاليل الكشف عن كورونا، منذ يوليوز الماضي، لأسباب غير معلنة، علما أن المختبر مازال لم يتوصل بنسخة من القرار الوزاري القاضي بوقف العمل بتحاليل كورونا فيه.

وفي الوقت الذي استغربت فيه فعاليات من المجتمع المدني بعاصمة دكالة إغلاق جناح «كوفيد 19» داخل هذا المختبر الخاص دون توفير البديل، علمت «الصباح» أن مختبرا ثانيا بالجديدة، وبعد انتهائه من جميع الإجراءات الإدارية والتقنية لفتح جناح خاص بتحاليل «كوفيد 19»، وإنفاقه لميزانية ضخمة لأجل ذلك، فوجئ الأسبوع الماضي، بوضع عدد من العراقيل في وجهه، ما أجبره على التراجع عن إكمال المشروع تحت ضغط بعض المسؤولين في ظل مجموعة من التساؤلات حول الجهة المستفيدة من عدم السماح للمختبرات الخاصة بالعمل بالجديدة.
وجدير بالذكر أن السلطات المحلية سمحت لعدد من المختبرات الخاصة من الرباط والبيضاء بالقدوم الى إقليم الجديدة لإجراء تحاليل كورونا لفائدة بعض الوحدات الصناعية الكبرى، في الوقت الذي تم فيه منع الترخيص للمختبرات المحلية وطرحت تساؤلات حول مدى مشروعية هذه القرارات.

وتتخوف فعاليات محلية من ازدياد معاناة سكان الجديدة بسبب تحاليل الكشف عن فيروس كورونا مستقبلا، بعد القرار المفاجئ الذي أصدرته السلطات الصحية بجهة البيضاء سطات، أخيرا، بعد أن تم تخصيص «كوطا» للمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة لإجراء تحاليل كورونا بمعدل أقل من 100 تحليل مخبري في اليوم الواحد، مع العلم أن الإقليم يسجل منذ عدة أسابيع، حوالي 50 إصابة يوميا بالفيروس التاجي، ما قد يحوله إلى بؤرة بسبب تلكؤ السلطات المحلية ووضعها العراقيل لمنع الترخيص للمختبرات الخاصة المجهزة، وكذا عدم تدخلها بعد تقليص عدد التحاليل لفائدة  المستشفى الإقليمي من قبل المندوبية الجهوية للصحة ..

من جهة أخرى، حملت العديد من الفعاليات الجمعوية والحقوقية بالمدينة المسؤولية للسلطات المحلية والصحية بإقليم الجديدة لتقصيرها في التدخل لعدم توفير مختبر عمومي داخل المستشفى الإقليمي للجديدة متخصص في إجراء تحاليل الكشف عن فيروس كورونا، رغم أن المستشفى الإقليمي يعتبر من أكبر المستشفيات تجهيزا في المملكة.
ولم تستبعد المصادر ذاتها، أن تدخل الجمعيات الحقوقية المحلية على الخط في هذا الموضوع، للمطالبة بإجراء تحقيق للكشف عن الجهات المستفيدة من إقصاء المختبرات المحلية من حقوقها القانونية والمشروعة.

أحمد سكاب (الجديدة)

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى