fbpx
الرياضة

سطاد يحقق حلم سبع سنوات

صعد إلى القسم الثاني للنخبة ومدربه يخطف الأنظار

عاد سطاد المغربي إلى حظيرة البطولة الاحترافية للقسم الثاني، بعد فوزه على شباب قصبة تادلة بهدف لصفر في المباراة، التي جمعتهما أول أمس (الأحد)، بملعب الشهود في الرباط، لحساب الدورة 29 من منافسات البطولة.
وحقق سطاد المغربي الصعود، بعد سبع سنوات قضاها بالهواة، قبل دورة من إسدال الستار عن منافسات بطولة القسم الوطني، برصيد 58 نقطة، على بعد نقطتين من اتحاد تواركة، الثاني ب56 نقطة، والذي حقق فوزا ثمينا على قلعة السراغنة بهدفين لواحد.
وستكون مباراة النادي المكناسي في الدورة الأخيرة شكلية بالنسبة إلى سطاد المغربي، فيما ستحتد المنافسة على حجز بطاقة الصعود الثانية بين اتحاد تواركة والنادي البلدي ورزازات، إذ يستضيف الأول شباب مريرت، ويحل الثاني ضيفا على شباب المسيرة، أملا في الفوز وانتظار تعثر منافسه بالميدان.
وحقق مصطفى العسري، مدرب سطاد المغربي إنجازين مع فريقين مختلفين في موسم واحد، إذ سبق أن قاد الاتحاد البيضاوي إلى التتويج بلقب كأس العرش في نونبر الماضي على حساب حسنية أكادير، قبل أن يصعد مع سطاد إلى القسم الثاني.

نزول هوارة والوفاء الفاسي

أسفرت الدورة 29 من بطولة القسم الوطني عن نزول شباب هوارة ووفاء فاس رسميا إلى القسم الأول هواة، بعد هزيمة الأول أمام اتحاد تمارة بهدفين لواحد، وخسارة الثاني أمام اتحاد الإسلامي الوجدي بالنتيجة نفسها.
وفي نتائج باقي المباريات، فاز النادي البلدي ورزازات على الرشاد البرنوصي بهدفين لصفر، وتغلب اتحاد تواركة على قلعة السراغنة بهدفين لواحد، وأولمبيك اليوسفية على فتح الناظور بثلاثة أهداف لواحد، كما فاز شباب المسيرة على مولودية الداخلة بالنتيجة نفسها.

إصلاح الملعب أولوية

يعتبر جمال السنوسي، رئيس سطاد المغربي، أن إصلاح الملعب أولوية بالنسبة إليه في المرحلة المقبلة، بعدما تردت حالته بشكل كبير.
وقال السنوسي إنه فتح الموضوع مع الجهات المعنية ومع فوزي لقجع، رئيس الجامعة، من أجل إصلاح الملعب، وإعادة تهيئته، بعدما تردت أحوال جميع مرافقه.
ويحتضن الملعب التاريخي أحمد الشهود مباريات وتداريب سطاد المغربي، وفئاته الصغرى ومدرسته التي تضم أكثر من ألف طفل، إضافة إلى تداريب الفرق، التي تقيم معسكرات بالرباط.

حلم السنوسي

أكد جمال سنوسي، رئيس سطاد المغربي، أن حلم الصعود تحقق عن جدارة واستحقاق، مضيفا أنه لم يكن سهل المنال، بالنظر إلى المنافسة القوية، التي لقيها من اتحاد تواركة والنادي البلدي ورزازات.
وتابع السنوسي، في تصريح ل”الصباح”، “بعد فرحة الصعود، سنضع الإستراتيجية والأهداف حتى يكون سطاد المغربي في مستوى التطلعات في الموسم المقبل”.
ونوه السنوسي بجهود الجهات التي دعمت النادي وزملاءه المسيرين والطاقم التقني واللاعبين، مشيرا إلى أن تحقيق إنجاز الصعود بعد الاحتفال بالذكرى المائوية للنادي يعني الشيء الكثير، ويعد حلما كبيرا طالما راوده.
وأوضح السنوسي أن النادي مقبل على عدة أوراش، بعد تحقيق الصعود، أبرزها مواكبة باقي الفروع، لكي تتنافس بدورها على تحقيق إنجازات في مستوى تاريخ النادي.
وأضاف السنوسي أنه لا خوف على فرع كرة القدم، بالنظر إلى الأشواط التي قطعها في ما يخص الهيكلة الإدارية والوسائل اللوجيستيكية والرصيد البشري والفئات الصغرى.

العسري: فوزي بلقبين في موسم ليس صدفة

المدرب حقق ثاني إنجاز في سنة بعدما توج بالكأس مع «الطاس»
قال مصطفى العسري، مدرب سطاد المغربي لكرة القدم، إن تحقيقه ثاني إنجاز في الموسم، بعد الفوز بكأس العرش مع الاتحاد البيضاوي في نونبر الماضي، ليس صدفة. وأوضح العسري في حوار مع «الصباح» أن العمل الجاد وتضاعف الجهود أساس نجاحه في المهمتين. في ما يلي نص الحوار:

كيف تحقق إنجاز الصعود؟
بالعمل الجاد والانضباط التكتيكي، كل من يعرفني، أو اشتغل رفقتي، يعي جيدا مدى تركيزي على التنظيم داخل الملعب، خصوصا عندما تضيع منا الكرة، وجودة التموضوع، وهذه أمور اشتغلنا عليها في فريق “الطاس”، وأعطت نتائج كبيرة.

هل يعني أن هذا النظام كاف لتعويض أي نقص تقني في اللاعب المغربي؟
أولا، أنا محظوظ بتدريب لاعبين بمؤهلات عالية في الاتحاد البيضاوي وسطاد المغربي، وما كان ينقصهم هو بعض التفاصيل الصغيرة، وتكييف مؤهلاتهم مع نظام اللعب بشكل يفيد المجموعة بشكل عام، ويؤدي إلى النتيجة التي هي المطلب الأساسي، والحمد لله اشتغلنا على هذه الأمور،’ وحققنا نتائج لافتة، سواء مع “الطاس” ، حين فزنا على أندية كبيرة لها مدربون كبار كحسنية أكادير والدفاع الجديدي وأولمبيك الدشيرة، وأحرزنا لقبا غاليا، أّو مع سطاد المغربي، إذ حققنا الصعود في ظروف صعبة واستثنائية بكل المقاييس، بسبب فترة التوقف، وقوة المنافسين، والضغط الكبير، الذي عشناه في الدورات الأخيرة.

ما هو مشروعك مع الفريق؟
أولا، أتيت إلى سطاد المغربي لعدة اعتبارات، أهمها قيمة النادي وتاريخه وقربه من مقر إقامة أسرتي، وعلاقتي بالرئيس جمال السنوسي، الذي أكن له كل الاحترام، وحاولت أن أهديه إنجازا يليق بحبه الكبير للنادي وتعلقه به.

هل ستبقى مع النادي؟
الهدف الأول هو تحقيق الصعود، مازالت أمامنا مباراة سنلعبها بطريقة تليق بقيمة النادي ومسيريه، وبعد ذلك سنضع الخطوط العريضة للمرحلة المقبلة، وإذا اتفقنا عليها فأكيد أنني سأواصل العمل مع الفريق، خصوصا بالنظر إلى العلاقة القوية التي أصبحت تجمعني باللاعبين والمساعدين والمسيرين والأطر التقنية والعاملين بالنادي، وهي علاقة عفوية وتلقائية مبنية على الحب واحترام الجميع، فرغم أننا اشتغلنا تحت ضغط كبير، إلا أن الجميع كان منضبطا ومحترفا إلى أبعد حد، وهذا ليس غريبا على ناد من هذا الحجم.

لا بد أنك تلقيت بعض العروض؟
أي مدرب يحقق كأس العرش مع فريق صاعد من الهواة، طبيعي أن يتلقى اتصالات من بعض الأندية والوكلاء، شخصيا أعتبر ذلك عاديا، وأركز على عملي، وأشكر الفرق والمسؤولين الذين يثقون في عملي.

أنت من المدربين المخضرمين، كيف طورت طريقة عملك؟
كرة القدم علم يتطور كل يوم، صحيح أنني اشتغلت فترة طويلة في الملاعب، لهذا أحاول أن أوظف أسس التدريب الكلاسيكية المعروفة، والمبنية على الانضباط التكتيكي والقوة البدنية والتماسك الدفاعي من جهة، مع أسس الكرة العصرية، والمبنية على الاستحواذ والضغط على حامل الكرة ومحاصرته في مناطق معينة، وتنوع أساليب الاختراق وبناء العمليات، من أجل الوصول إلى الهدف.

في سطور
الاسم الكامل: مصطفى العسري
تاريخ ومكان الميلاد: 1957 بسلا
الحالية العائلية: متزوج وأب لإيمان ومنال وسفيان
لعب لجمعية سلا والقوات المساعدة لابن سليمان
عمل مساعدا لعدة أندية بالقسمين الأول والثاني
درب أندية اتحاد الفقيه بنصالح وسريع وادي زم والنادي القنيطري والنادي المكناسي
فاز مع الاتحاد البيضاوي بكأس العرش 2019
حاصل على دبلوم التدريب درجة “باء” ومرشح لاجتياز دبلوم الدرجة “ألف”

إنجاز: عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى