fbpx
أســــــرة

الليـزر … ثـورة طبيـة

تقنية علاجية أقل ضررا مقارنة مع العمليات الجراحية

يساعد اعتماد تقنية الليزر في العلاج على العمل بدقة عالية عن طريق التركيز على منطقة صغيرة وتقليل الضرر اللاحق بالمناطق المجاورة من الجسم، حيث يكون الألم والانتفاخ والضرر بالأنسجة أقل مقارنة بالعمليات الجراحية التقليدية. ويتم اعتماد الليزر في عدة علاجات منها طب العيون وأمراض البواسير والكلي وطب الأسنان والتجميل. من خلال الورقة التالية يتم تسليط الضوء على بعض أنواع العلاج بالليزر من خلال بعض المجالات منها طب العيون في حوار تتحدث فيه الدكتورة سيرين رزقي، مختصة في طب العيون والجراحة بالليزر، كما يتم التطرق إلى مواضيع أخرى، منها مضاعفات تتجلى في الحروق الناتجة عنه، وأيضا نصائح قبل استعماله للتخلص من الشعر الزائد.

عـلاج آثـار الحـروق القديمـة

يزيل الخلايا القديمة ويعيد تشكيلها مع تحفيز قدرة الجلد على إفراز الأحماض الأمينية

تعتمد آلية عمل تقنية الليزر في علاج آثار الحروق القديمة، على تسليط شعاع من الموجات الضوئية المركزة ذات أطوال موجية معينة، وذلك من أجل إزالة الخلايا القديمة وإعادة تشكيل الخلايا وتحفيز قدرة الجلد على إفراز الأحماض الأمينية اللازمة لحيوية البشرة وإشراقتها ونضارتها.
وتستعمل تقنية الليزر، حسب ما جاء في تقارير إعلامية كثيرة، لمعالجة التشوهات وآثار الحروق والندوب بفعالية كبيرة، إذ يستعمل الطبيب جهاز توليد أشعة الليزر لتوليد طاقة تكفي لإزالة الخلايا المصابة والتخلص من الاحمرار والآلام وتسوية طبقات الجلد، علما أن هناك العديد من أنواع الليزر التي تستعمل في إزالة آثار الحروق القديمة وغيرها من الأغراض الطبية والتجميلية، إذ أن الطبيب يختار النوع الأنسب لحالة المريض، علما أنه غالبا ما يحتاج إلى أكثر من جلسة للحصول على أفضل النتائج.
وبالنسبة إلى المرشحين لعملية إزالة آثار الحروق بالليزر، يؤكد الاختصاصيون أنه لا توجد شروط خاصة لإزالتها، إذ يمكن للشخص اتخاذ هذا القرار بسهولة خاصة في بعض الحالات، وتهم بشكل خاص، الاصابة بحروق من الدرجة الثانية أو الثالثة، وعدم نجاح الطرق التقليدية والعلاجات الموضعية في ازالة علامات الحروق القديمة، أو عدم إحساس المريض بالموجات الضوئية والليزر.
ويؤكد الاختصاصيون أن الشخص لا يحتاج لفترة طويلة للنقاهة بعد الخضوع للعلاج بالليزر، إذ يمكن أن يعود إلى العمل وممارسة حياته الطبيعية، علما أن عملية الاستشفاء تتراوح مدتها بين 3 و10 أيام.
ومن بين النصائح التي تقدم للمريض قبل الخضوع لعملية الليزر، التفكير مليا في النتائج، وذلك لمساعدته على الإقدام أو التراجع عن هذه الخطوة، وتجنب التوقعات غير الصحيحة.
وقد تستغرق النتائج بضعة أسابيع حتى تظهر بالشكل الكامل، لكن ما إن تظهر حتى تدوم طويلا وقد يحتاج في بعض الأحيان إلى تكرار العملية في المستقبل، مع التأكد من اتباع الإرشادات والنصائح الطبية للحفاظ على النتائج لأطول فترة ممكنة:
ومن بين تلك الاشارات، تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة وذلك لمدة تتراوح بين 4 إلى 6 أسابيع بعد العملية، واستعمال الكمادات الباردة أو قطع القماش الرطبة على المنطقة المصابة لتخفيف التورم، مع تناول مضادات الالتهاب ومسكنات الألم عند الحاجة.
وينصح أيضا بغسل المنطقة المصابة واستعمال المستحضرات المرطبة بشكل يومي، وإذا كانت آثار الحروق في الوجه، يفضل تجنب استعمال أي من مستحضرات التجميل لعدة أيام.
إيمان رضيف

لمعلوماتك
لإزالة الوحمات
يستخدم الليزر في عمليات التجميل لإزالة العلامات الجلدية التي تظهر منذ الولادة، والتي تعرف ب”الوحمات”. ويتم توجيه أشعة ليزر منخفضة الطاقة ذات لون أخضر على منطقة الجلد من أجل التخلص منها. ويستخدم الليزر أيضا لإزالة الوشم بطريقة مشابهة.

لإنبات الشعر
يتم اعتماد تقنية العلاج بالليزر للمساعدة على إنبات الشعر في حالات الصلع، بما يعرف بالعلاج بالضوء الأحمر أو علاج الليزر البارد، الذي يقوم بإصدار “فوتونات” يتم امتصاصها بواسطة الخلايا الضعيفة إذ تحفزها على النمو.

في طب الأسنان
يستخدم الليزر في طب الأسنان بدل المحفار التقليدي لحفر الأسنان المتسوسة، إذ يتم استخدامه بطاقة كافية للتخلص من التسوس وعدم إيذاء الأنسجة السليمة.

علاج البواسير
يتم تحديد الشرايين المرتبطة بالبواسير باستخدام جهاز “الدوبلر”، ثم يتم إدخال ألياف بصرية إلى مكانها، وإصدار أشعة من الليزر من خلالها بطاقة كافية لقطع الدورة الدموية عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى