fbpx
وطنية

الفيروس يصيب ثاني وزير

تسلل فيروس كورونا إلى جسد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، وهو ثاني وزير في الحكومة يصاب بـ «كوفيد 19»، بعد عبد القادر عمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك.
ونقل رباح من منزله بالقنيطرة، إلى المستشفى العسكري بالرباط، أول أمس (الخميس)، في وضعية صحية حرجة، بعدما انهار بمنزله، وفقد توازنه، قبل أن تتحسن وضعيته الصحية، صباح أمس (الجمعة)، وفق مصدر طبي.
وقبل أن يصاب بالفيروس، ظل عزيز رباح يتنقل بين مقاهي القنيطرة، ويربط اتصالات مكثفة مع جمعيات وهيآت المجتمع المدني، كما أنه كان يخالط العديد من أصدقائه ومقربين منه، ما جعل العشرات منهم يخضعون، صباح أمس (الجمعة)، إلى فحوصات وتحليلات طبية للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.
وعلمت «الصباح» أن جل نوابه بمجلس القنيطرة، خضعوا إلى تحليلات «كوفيد 19»، في وحدة طبية متنقلة، كما خضع العديد من أفراد عائلته إلى تحليلات، جاءت نتائجها سلبية.
وتأكدت إصابة زوجته، خديجة الهيقي، شقيقة النائب البرلماني أحمد الهيقي، المقرب من بنكيران، رغم أنها لا تغادر منزلها إلا نادرا، ما يؤكد فرضية انتقال العدوى إليها من قبل زوجها الوزير. وتوجد حرم الوزير في وضعية صحية جيدة.
وبمجرد ما أعلن عزيز رباح إصابته بفيروس كورونا، حتى تهاطلت عليه مئات الاتصالات والرسائل القصيرة، أبرزها الاتصال الهاتفي، الذي أجراه معه سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، والأمين العام للعدالة والتنمية، قصد الاطمئنان على صحته، كما اتصل به زملاؤه الوزراء، باستثناء ثلاثة أو أربعة منهم.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى