fbpx
الصباح الفني

طرائف

“تيك توك” تحاول وقف فيديو انتحار
تسابق منصة “تيك توك” الزمن لإيقاف انتشار فيديو بشكل جنوني بين مستخدميها، يظهر رجلاً يطلق النار على نفسه بمسدس، وحظر حسابات الأشخاص الذين يعيدون تحميل المقطع. وأعاد هذا المقطع المزعج إشعال الجدل حول ما تفعله منصات التواصل الاجتماعي للحد من تداول المواد المقلقة أو التي تشجع على الانتحار أو العنف أو الكراهية. وفي السياق، أكد التطبيق الصيني الشهير أن المقطع بث في الأصل عبر (فيسبوك) في أواخر غشت الماضي، ثم ظهر على تطبيقات أخرى، وأوضح ممثل تيك توك أن مقطع الانتحار بدأ بالانتشار حديثًا. فعندما أصبح مستخدمو تيك توك على علم بالمقطع، بدأ العديد من صناع المحتوى بنشر مقاطع تحذر متابعيهم من البحث عن صورة رجل يجلس أمام مكتبه بلحية رمادية وشعر طويل والابتعاد عن الفيديو.

اكتشاف مخلوقات نادرة صدفة
تظهر صور ومقاطع فيديو رائعة، مشاهد نادرة لآلاف المخلوقات البحرية الغريبة والقيمة، التي جرفتها المياه إلى الشاطئ. وكان مارتين غرين وعائلته، من نيو برايتون، في عطلة نهاية الأسبوع بالقرب من كارنارفون في شمال ويلز، عندما صادفوا ما بدا أنه قطعة كبيرة من الأخشاب الطافية. ويقول مارتين إنها لا تشبه أي شيء رآه من قبل، مضيفا “زوجتي غيما، وجدتها. كنا نسير على الشاطئ، واتصلت بنا وقالت: ارجعوا. ذهبنا وألقينا نظرة وبدا الأمر وكأنه شيء ليس من هذا العالم. كان هادئا وجذابا للسكان المحليين”. وكشف مارتين، البالغ من العمر 47 عاما، أن ابنه دانيال بحث في “غوغل” عن إجابات، وسرعان ما أدركوا أن المخلوقات المذهلة هي عينة نادرة تعتبر طعاما شهيا سيما في البرتغال وإسبانيا.

كلب ينقذ فتاة من الاغتصاب
تمكن “ذئب ميركوري”، الكلب البوليسي المخضرم، من مدينة بترسبورغ الروسية، من الحيلولة دون ارتكاب جريمة اغتصاب بشعة كانت على وشك الحدوث. وأبلغت امرأة من سكان مدينة لومونوسوف بالقرب من بترسبورغ عن فقدان ابنتها البالغة من العمر 15 عاما، التي غادرت البيت ولم تعد، وانتقل رجال الشرطة بصحبة كلبهم البوليسي المدرب “ذئب ميركوري” إلى منزل الفتاة المفقودة، حيث اشتم الكلب رائحة ملابسها، وتمكن من قيادة رجال الشرطة إلى منزل مهجور يقع في أحد الشوارع على أطراف مدينة لومونوسوف. وذكر تقرير المكتب الصحافي أن الكلب نجح في تحديد بوابة دخلت منها الفتاة بمنتهى الدقة، ليكتشف رجال الشرطة أن شخصا كاد يغتصب الفتاة، فألقوا القبض عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى