fbpx
ملف عـــــــدالة

سجين بتاونات جنى 152 مليونا من النصب

أوهمهم بحجز الجمارك لتجهيزات وهبات من جمعيات دولية وسخر فتاة لاستيلام الأموال

تستحق قصة السجين الذي نصب على شخصيات من داخل سجن قرية با محمد المنقل نزلاؤه إلى عين عائشة بتاونات، أن تشكل موضوع سيناريو فيلم سينمائي مثير ببطولة كاملة منه، لجاذبية المعطيات وطبيعة ضحاياه ووزنهم المهني، وما جناه من أموال طائلة من عمليات احتيال حبك سيناريو الإيقاع بضحاياها، مسخرا شعار “الطماع ما يقضي عليه غير النصاب”.
152 مليون سنتيم، قيمة ما جناه من استغلاله سذاجة مسؤولين أمنيين وإداريين وتربويين، أغراهم بدفعات الحواسيب وتجهيزات هدايا منه حجزت لدى الجمارك، ليجدوا


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى