fbpx
أســــــرة

تدليل البنت يولد غيرة الأم

أمهات يشعرن أنهن السبب في برودة علاقتهن بأزواجهن

تشعر بعض النساء بالغيرة من بناتهن، بسبب تدليلهن من قبل آبائهن وتلبية رغباتهن دون أي اعتراض وتفضليهن على أمهاتهن. فقد تشعر الأم بأن ابنتها تأخذ مكانها، سيما إذا كانت علاقتها بزوجها مضطربة ومتأثرة، أو أن اهتمامه بابنته أكبر من اهتمامه بها.
ويرى الاختصاصيون أن بعض الأمهات، يشعرن أن بناتهن هن السبب في برودة علاقتهن بأزواجهن، وهذا ما يسبب الغيرة بينهما، فبسبب محبة الزوج للبنت والتي غالبا ما تكون الزوجة محرومة منها، نتيجة بعض الضغوطات اليومية، قد تتولد مشاعر الغيرة.
كما أن بعض النساء، وحسب ما جاء في تقارير إعلامية، يشعرن نحو أزواجهن بشعور المالك، ولا يردن مشاركة أزواجهن مع أي أحد، حتى لو كن بناتهن، وعند إحساسهن بوجود عنصر ثالث، وهو الابنة، يدركن بأن مكانتهن لدى الزوج مهددة، الأمر الذي قد لا يتقبلنه، وتتولد لديهن مشاعر الغيرة. فالأم التي تشعر بعدم الأمان تريد أن تحتفظ بزوجها لنفسها فقط، وتشعر بالغيرة إذا خطفت ابنتها اهتمام أبيها، ولتجنب النزاع مع زوجته، قد يستجيب الأب إلى نقطة ضعف زوجته، فلا يقيم رابطة قوية مع ابنته، ما يؤثر على علاقة الأب بالبنت.
وقد تظهر علامات غيرة الأم من ابنتها، منذ لحظة ولادة البنت، خاصة البكر، سيما بعدما تخطف الأضواء واهتمام الجميع،  مع الأخذ بعين الاعتبار أن الأم قد تكون عاشت في طفولتها أو شبابها نقصا كبيرا، سواء كان متعلقا بالجانب العاطفي أو الأسري.
في المقابل تعاني بعض الأمهات هذه المشاعر، وقد يدفعن أزواجهن لتخصيص وقت للبنات وحدهن، ويخططن لهذه الأنشطة التي تدعم علاقات الآباء بالبنات، باعتبار أنهن على يقين أن العلاقة الطبيعية بين الأب وابنته، لابد أن تكون مبنية على التفاهم والحب.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق