fbpx
خاص

أبحاث إدارية وأخرى قضائية في مجزرة بلقصيري

أرميل رفض التوجه إلى مسرح الجريمة واختار مقر الباشوية رفقة العامل لتقديم التعازي لأسر الضحايا

خيم الحزن مساء أول أمس (الأحد) على مدينة مشرع بلقصيري التي توجد بتراب إقليم سيدي قاسم، بسبب الجريمة الشنعاء التي اهتزت لها مفوضية الأمن بالمدينة، عندما أقدم مقدم شرطة يسمى حسن البلوطي، متزوج وأب لخمسة أبناء، البالغ من العمر خمسين سنة، على قتل ثلاثة زملاء له في المهنة بكل برودة أعصاب، غير مبال بمستقبله ومستقبل أبنائه ومستقبل عائلات الضحايا.وتجمهر حشد كبير من سكان المدينة أمام مقر مفوضية الشرطة تحت أمطار عاصفية وقوية، جاؤوا لمعرفة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى