fbpx
خاص

عامل سيدي قاسم تحصن في مقر الباشوية

اختار عامل سيدي قاسم ومدير الأمن الوطني أن يستقبلا زوجات الضحايا وأفراد من عائلتهم وأصهارهم داخل مقر الباشوية، ضمنهم المحامي عبدالفتاح زهراش الذي فقد أحد أصهاره، بدل مفوضية الشرطة، وهذا الاقتراح كان من تخطيط عامل الإقليم، الذي دخل في مناقشة هامشية مع والي الأمن بالحضرية، لترتيب أجواء وظروف دفن الضحايا التي يتحدرون من جماعة سيدي الكامل وضواحي بلقصيري ودار الكداري.
وكان بعض شباب المدينة ينتظرون قدوم أرميل إلى مفوضية الشرطة لترديد شعارات ضد شرطي بالمدينة كان وراء دفع مواطن من بلقصيري يملك دراجة لنقل البضائع إلى


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى