fbpx
حوادث

جنس جماعي يطيح بأفارقة بمراكش

مكترية الشقة حولتها إلى وكر للدعارة وحانة في زمن كورونا

داهمت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، مساء أول أمس (الاثنين)، شقة بحي مبروكة التابع لمقاطعة كيليز تم تحويلها إلى وكر للدعارة لإقامة جنس جماعي خاص بالمهاجرين الأفارقة، وحانة لاحتساء الخمر في زمن كورونا.
وحسب مصادر “الصباح”، فقد أسفرت عملية المداهمة التي تمت تحت إشراف النيابة العامة، عن إيقاف ثمانية مهاجرين أفارقة قادمين من إفريقيا جنوب الصحراء، يقطنون بالمغرب بطريقة غير شرعية، ضمنهم أربع نساء، بعد ضبطهم في أوضاع مشبوهة.
وأفادت المصادر ذاتها، أن المعلومات الأولية للبحث، كشفت تورط مكترية الشقة في قضية “الدعارة” وترويج الخمر، إذ حولتها إلى فضاء للاستمتاع بلحظات جنسية، بعيدا عن أعين المتربصين، وإحداث حانة وملهى ليلي، قبل أن تجهض سرعة تدخل المصالح الأمنية وعناصر السلطات المحلية مخططاتها، بعدما توصلت بمعلومات دقيقة تفيد نوعية النشاط المحظور، الذي يمارسه رواد الفضاء المشبوه.
وأضافت المصادر، أن عمليتي المداهمة والإيقاف تمتا في إطار العمليات الاستباقية لاستتباب الأمن، إثر التوصل بإشعار، من قبل عناصر السلطة المحلية يفضح أنشطة الشقة، التي أصبحت قبلة لعشاق الجنس الجماعي ومعاقرة الخمر، أبطالهما مهاجرون غير شرعيين.
وأفادت مصادر متطابقة، أن مكترية الشقة استغلت إجراءات الطوارئ الصحية في إغلاق الحانات ومحاصرة دور الدعارة، لتحول بيتها إلى وكر للفساد والدعارة واستهلاك الكحول لاستقبال الباحثين عن الجنس والخمر، بعيدا عن الاعتقال والمساءلة، قبل أن تجهض يقظة عناصر السلطة والأمن بمراكش مخططاتها.
وعلمت “الصباح”، أن عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة لكشف ملابسات القضية، وتبيان ما إن كان الأمر يتعلق بنشاط لشبكة للاتجار في البشر أو الدعارة، لإيقاف كافة المتورطين المحتملين.
وفي تفاصيل القضية، وبينما اعتقدت مكترية الشقة أن نشاطها لن يثير شكوك الجيران الملتزمين بإجراء الطوارئ الصحية، قررت مواصلة أنشطتها المحظورة، بتنظيم جلسات “وناسة”، قوامها استهلاك الخمر وممارسة الجنس الجماعي، للراغبين في قضاء ليال حمراء، بعيدا عن أعين المتربصين.
وفي إطار الإجراءات الاستباقية، التي تقوم بها السلطات الترابية والأمنية بمراكش، لمحاصرة وباء كورونا، عاينت السلطات المحلية التابعة للملحقة الإدارية الحي العسكري تحت إشراف قائد الملحقة وبدعم من أعوان السلطة والقوات المساعدة، تحركات مشبوهة لبعض الأشخاص، الذين ارتادوا شقة بحي مبروكة الذي يوجد بدائرة نفوذ مقاطعة كيليز.
وسارعت السلطات المحلية إلى إشعار المصالح الأمنية للانتقال إلى المكان المشبوه، إذ مباشرة بعد توصل الشرطة بمعلومات حول ما يدور بالشقة، والتأكد من المعطيات المتوصل بها، قررت مداهمتها بعد الحصول على إذن النيابة العامة، إذ تم ضبط مهاجرين في حالة تلبس، ليجري إيقافهم وحجز قنينات الخمر، وكل ما من شأنه أن يفيد في البحث.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق