fbpx
خاص

وثائق حساسة لتلاميذ في حاويات أزبال

تفاجأ مواطنون بطنجة، صباح الأحد الماضي، بعشرات الوثائق الشخصية الخاصة بمراهقين يدرسون بالثانوية التأهيلية أبي العباس السبتي، مرمية في حاويات أزبال توجد بالشارع المحاذي لمقر المؤسسة، ومتاحة للعموم بشكل يتعارض وقوانين حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والحساس في إطار ضمان الأمن والحريات.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن تفاصيل الواقعة تعود إلى مساء السبت الماضي، حينما اكتشف متشرد كان يبحث عما يسد به جوعه في إحدى حاويات الأزبال بمنطقة “كاسبراطا”، مجموعة من الوثائق الإدارية التي تحمل معطيات شخصية خاصة بالتلاميذ، وشرع يعبث بها ويبعثرها خارج الحاوية، ما لفت انتباه بعض المارة في صباح اليوم الموالي، وجعلهم يقتربون من المكان المخصص لرمي الأزبال ويطلعون على الوثائق التي تضم خصوصيات التلاميذ القدامى والجدد من بطائق شخصية وصور للتعريف، بالإضافة إلى أوراق أخرى.

ي. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى