fbpx
الصباح الفني

كورونا يعيد غاني لـ “وان مان شو”

اختار لعمله الجديد عنوان «ما غانيش»

ينشغل حاليا الفنان غاني القباج بالتحضير لثاني “وان مان شو” في مساره الفني، والذي اختار أن يحكي من خلاله تجربته خلال فترة الحجر الصحي.
وقال غاني ل”الصباح” إنه من خلال عمله الجديد يرمي إلى تقاسم تجربته الشخصية مع جمهوره، موضحا أنه من خلال المواقف التي يسلط عليها الضوء سيشعر كل واحد من جمهوره وكأن الأمر يتعلق بتجربته الخاصة، في ظل تفشي وباء كورونا.
ومازال غاني يضع الخطوط العريضة على “وان مان شو”، إذ يتم التحضير حاليا لرؤية إخراجية، حسب تصريحه، مضيفا أنه تعاون مع أسماء لها خبرة في المجال بهدف تقديم عمل يكون في مستوى تطلعات جمهوره، مؤكدا أنه يعتمد كثيرا على تلقائيته في تقديم العمل ذي الطابع الفكاهي.
وعن العنوان، الذي سيحمله “وان مان شو” قال غاني القباج إنه في البداية تم اقتراح اسم مبدئي “ما غانيش”، لكن مع استكمال الاشتغال على كتابة نص العمل بدت اقتراحات أخرى ولم يتم بعد اختيار اسم نهائي من بينها.
وعبر الفنان غاني عن تعطشه الكبير من أجل الرجوع إلى الخشبة ومعانقة جمهوره من جديد، مؤكدا أنه يأمل أن يتحسن الوضع وتنتهي أزمة كورونا في أقرب وقت.
وتناول غاني في أول “وان مان شو” في مساره بعنوان “غاني بالفيتامين” مواضيع وأحداثا ذات طابع فكاهي أغلبها عبارة عن وقائع حقيقية عاشها رفقة أفراد عائلته وكذلك أصدقائه والمحيطين به.
ويشتمل “غاني بالفيتامين” على فقرات كشف فيها غاني مجموعة من المواقف الفكاهية التي تعرض لها، كما يشمل فيديوهات من بينها فيديو جمعه بوالده منذ سنوات.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى