fbpx
خاص

اتفاق ينهي أزمة النظافة بالبيضاء

نزع محضر اتفاق، نهاية الأسبوع الماضي، بين الكنفدرالية الديمقراطية للشغل وممثل عن شركة “أفيردا”، فتيل أزمة، كادت تسبب في كارثة بيئية بالبيضاء، حين كان عدد من العمال والمستخدمين سيتوقفون عن العمل، احتجاجا على تنصل الجماعة الحضرية من التأشير على الاتفاقية الجماعية.
ودعت إدارة الشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة بمناطق بالبيضاء، إلى اجتماع الخميس الماضي، حضره ممثلو مكاتب النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض (ك.د.ش)، تداول فيه الطرفان عددا من القضايا وانتهى بتوقيع محضر اتفاق.
وينص المحضر الذي تتوفر “الصباح” على نسخة منه، أن الشركة واعتبارا للظروف الخاصة الناتجة عن جائحة كوفيد 19، قررت وبشكل استثنائي أداء منحة عيد الأضحى بقيمة 2000 درهم لكل عامل، إلى حين التوقيع النهائي على الاتفاقية الجماعية.
والتزمت الشركة، في المحضر نفسه، بأداء مبلغ تسبيق للمناسبة نفسها بقيمة 1000 درهم للعمال خلال الشهر المقبل، مع الشروع في الاقتطاع الأول في شتنبر المقبل بما يقدر بـ100 درهم في الشهر (10 أشهر). وانتهى الاتفاق على تثبيت امتياز تسبيق عيد الأضحى المشار إليه أعلاه في لائحة الامتيازات المدرجة في الملف المطلبي، المنتظر التوقيع عليه لاحقا.
وبعد التوقيع على محضر الاتفاق، انخرط العمال والمستخدمون في جميع المناطق التابعة للشركة في إنجاح رهان “العيد الكبير”، الذي يتزامن هذه السنة مع الظروف الاستثنائية المفروضة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، ما يتطلب مضاعفة الجهود. وعقدت الشركة، بالموازاة مع ذلك، عددا من الاجتماعات مع المنتخبين ورؤساء مقاطعات لوضع اللمسات الأخيرة على المخطط والاستماع إلى ملاحظات المواطنين، علما أن عملية توزيع الأكياس الخاصة بفضلات الأضاحي وبقايا الأحشاء ومخلفات الذبح والسلخ، ستنطلق في غضون أيام.
وحسب مصادر من مقاطعة الحي الحسني، فإن الشركة عززت أسطولها بكراء آلات ومعدات وشاحنات إضافية لجمع الأزبال خلال أيام العيد، إذ يزيد حجم النفايات بأكثر من 30 في المائة، ما يتطلب مضاعفة الجهود المادية والبشرية لمواجهته. وتسبق أيام العيد، أي الخميس المقبل، عمليات تطهير واسعة للأزقة والشوارع والساحات العمومية والفضاءات العامة، التي يرتادها المواطنون، كما يتفقد المستخدمون أماكن صناديق القمامة وتعقيمها. ويعتبر عيد الأضحى الحالي، أول عيد في ظل التجربة الجديدة لتدبير قطاع النظافة، التي دخلت حيز التنفيذ منذ بداية السنة الجارية، إذ فازت بالعرض شركتان، واحدة من لبنان، وأخرى فرنسية بأسهم مغربية.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق