fbpx
خاص

بلعور.. والسياسة “العوراء”

أثبتت عملية اقتحام قاعدة الحياة بعين أم الناس، من طرف المجموعات المسلحة، مرة أخرى، أن قدر الجزائر في محيطها الدولي والإقليمي، أن تتحمل أنانية الأصدقاء، وحقد الأعداء، وأن تقاوم خطط التدمير الداخلية كلها بروح الدولة الثورية الواقفة، رغم كثرة المنبطحين داخل الدولة وخارجها. كما أكدت للمرة الألف أن سياسة الدولة تصنعها أجهزة ومجموعات التفكير والدراسات، ولا يصنعها شخص قد تخونه كثرة الانشغالات والمشاكل في إدراك أبعاد القضايا، وإلا بماذا نفسر الأداء الإعلامي الرديء والتخبط الرسمي في إدارة قضية عين أم الناس؟


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى