fbpx
مقالات الرأي

كامل الكردي: الانعكاسات الاجتماعية لازمة كورونا

لا يخفى على احد ان الازمة الكورونية قد جلبت معها الكثير من المتغيرات على مختلف الصعد، وقد برزت الانعكاسات الاجتماعية بشكل واضح في ظل ظهور فيروس كورونا، فقد لوحظ انخفاض واضح في معدل الجرائم في دول عدة بخاصة الدول الغربية، بالمقارنة مع ازدياد العنف الاسري فيها، كنتيجة لحالة الكبت والضغوطات المختلفة بسبب المكوث في البيت ساعات طويلة، من دون ايجاد بديل يخفف حالة الملل والترقب الذي يشعر به معظم الناس، او الاستفادة من اوقاتهم لينعكس بشكل ايجابي على حياتهم وحياة اسرهم.
من جانب اخر، ساعدت ازمة كورونا قضاء ارباب الاسر اوقاتهم في التقرب من الاهل والاطلاع على احوالهم وتفقدها، وهم من وقت قريب كانوا يتمنون لحظة يجلسون فيها مع اسرهم واهلهم، بسبب ضغوط العمل والتي تحتم عليهم البقاء لفترات طويلة داخل مكان العمل.
ولا يمكن في هذا المقام اغفال جانب مهم من جوانب ازمة كورونا، الا وهو اقتصار الزواج على محيط ضيق والاكتفاء باحتفال الزوجين بمفردهما، والذي انعكس بصورة ايجابية في توفير مصاريف الزفاف، مع لجوء بعض من الازواج الجدد الى التبرع بتلك المصاريف لاعانة الاسر الفقيرة والمحتاجه، فظهور فيروس كورونا قد عزز الروابط الاسرية بشكل غير معهود، وساعد في تقارب الازواج الذين عانوا سابقا من مشاكل وخلافات طويلة.
ومن رحم الازمة تاتي مبادرات وبرامج الهدف منها مساعدة الافراد في المجتمعات لتخفيف عبء انقطاعهم عن العمل بسبب ظهور الوباء، فظهرت مبادرات للنظر في اوضاع الاسر المتعففة ومد يد العون لها، وتوفير كل ما تحتاجه من متطلبات المعيشة الاساسية لسد حاجة اسرهم، خاصة بعد انقطاع مورد رزقهم بسبب فيروس كورونا فظهرت الحاجة الى مساعدتهم، فشهر رمضان يحل وتحل البركة وتزداد التبرعات واعمال الخير فيه.
ان شهر رمضان من افضل المناسبات ليساعد افراد المجتمع الواحد بعضهم بعضا، وسيكون فاتحة خير وانفراج للازمة التي يعيشها العالم باسره.

خوله كامل الكردي: كاتبة وباحثة تربوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى