fbpx
خاص

متزعما الأحداث يهددان بتفجير الحي بقنينات غاز

 

رجل أمن يقضي “ساعة في الجحيم” وآباء يطالبون الوفا بحماية التلاميذ

قالت مصادر عليمة لـ»الصباح» إن متزعمي أحداث حي سيدي يوسف بن علي بمراكش، التي اندلعت الجمعة الماضي إثر احتجاجات السكان على الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بسبب غلاء الفواتير، مازالا بعيدين عن قبضة العدالة، ويتعلق الأمر بالمدعوين «حسن» و»مول الطاجين».  وحسب المصادر نفسها، فإن الأخيرين اتخذا من درب العساس، أحد دروب باطن حي سيدي يوسف بن علي، حصنا لهما، بعدما قيام محتجين باقتحام محل تجاري، والاستيلاء على مجموعة من قنينات الغاز، والماء «القاطع»


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى