fbpx
دوليات

السويد “تستغل” كورونا لتقوية مناعة مواطنيها

 

اتبعت السويد طريقة مختلفة في تعاملها مع فيروس كورونا، إذ سمحت للفيروس بإصابة السكان “الأصحاء” بهدف جعل أجسامهم تطور مناعة ذاتية ضد الفيروس، مع عزل السكان الأكثر عرضة للخطر ككبار السن والنساء الحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة “فقط”.
ويخرج السويديون إلى المطاعم والمقاهي ويقيمون حفلات الشواء، حيث تسير الحياة في البلاد بشكل طبيعي.
مسؤولو الصحة في السويد يقولون إنه “طالما أن اللقاح لن يكون متوفرا قبل سنة من الآن على الأقل، فإن أفضل طريقة لمواجهة الوباء هي السماح له بالانتشار”.
وتبقى السويد الدولة الوحيدة في العالم التي لم تفرض حجر الصحي على المواطنين.
وتسعى السويد إلى إصابة ثلث الشعب بكورونا من شباب أصحاء واقوياء، غالبيتهم سيشفى تلقائيا، ثم أخد بلازما الدم من المصابين الشباب المتعافين، لكون بلازما الدم تحتوي على مضادات للفيروس، وفِي المرحلة الثالثة تلقيح ما تبقى من الشعب من أشخاص كبار في السن ودوي الامراض المزمنة.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى