fbpx
أخبار 24/24

حقيقة كورونا المتجدد الذي تحدث عنه وزير الصحة السابق الوردي

انتشر شريط فيديو لوزير الصحة السابق، الحسين الوردي، صورته وكالة المغرب العربي للأنباء في 2013، ويتحدث فيه عن كورونا المتجدد، وعن أعراضه التي تشابهت مع أعراض الفيروس الحالي كوفيد19، ما أدخل الريبة في العديد من مستعملي وسائط التواصل الاجتماعي. الوردي حينها كان يتحدث عن فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط، وهو فيروس جديد في ذلك الوقت، ويقتل أكثر من الفيروس الحالي.
وظهر الفيروس الذي اتخذت السلطات الصحية المغربية في عهد الوزير الوردي، احتياطاتها اللازمة لمواجهته، في يونيو 2012، توفي مريض سعودي بسبب مرض حاد في الجهاز التنفسي، تسبب فيه فيروس كورونا الذي لم يكن معروفًا من قبل. ومنذ ذلك الحين، جرى الإبلاغ عن الإصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في 27 بلدًا، إذ أصيب به أكثر من 1900 شخص، معظمهم في المملكة العربية السعودية. وينتقل الفيروس إلى البشر بصورة أساسية عن طريق الإبل العربية، وتصحبه مجموعة متنوعة من الآثار السريرية، بدءًا من الإصابة معدومة الأعراض إلى الإصابة بأعراض حادة. ومعدل وفيات هذا المرض، الذي يبلغ 40%، أعلى من معدل الوفيات الناجمة عن متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس)، لكن لم يحصل أي علاج أو لقاح على الموافقة السريرية للاستخدام على البشر أو للاستخدام البيطري.
يتمثل أحد مناهج علاج متلازمة الشرق الأوسط التنفسية في استخدام لقاحات مصنوعة من الفيروسات المُضعَفة التي تكون فعالة في تحفيز استجابة مناعية قوية ضد الفيروسات الخطيرة الأخرى. وتجري بالفعل دراسة “لقاحات النواقل الفيروسية” ضد الإيبولا وفيروس نقص المناعة البشرية والملاريا والسل والإنفلونزا.
وحتى اليوم، اللقاح الوحيد المضاد لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية الذي من المقرر اختباره على الإبل مشتق من سلالة مُضعَفة للغاية من فيروس الوقس، يُطلق عليها سلالة أنقرة المعدلة من فيروس الوقس (MVA)، ويتطلب اللقاح جرعتين لتوفير وقاية جزئية. ومن شأن اللقاح المثالي أن يمنح مناعةً كاملةً وسريعةً وطويلة الأمد بعد جرعة واحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق