fbpx
خاص

إيقاف 40 شخصا بطنجة

منهم فتاتان روجتا أخبارا كاذبة ومتهمان بالتحريض على التجمهر والعصيان

بلغ عدد المعتقلين بطنجة، الذين أوقفتهم السلطات الأمنية منذ الإعلان عن “حالة الطوارئ الصحية”، ما يناهز 40 شخصا، من بينهم فتاتان، اعتقلوا للاشتباه في تورطهم في نشر أخبار زائفة والتبليغ عن حالات مزعومة للإصابة بوباء كورونا المستجد، أو لخرقهم حالة الطوارئ الصحية، التي دخلت حيز التطبيق يوم 24 مارس الجاري.
وأفاد مصدر أمني مسؤول، أن جل المشتبه فيهم أوقفتهم اللجنة المكلفة بمراقبة تطبيق إجراءات التدابير الصحية، المكونة من السلطات والمصالح الأمنية والقوات المساعدة، وعملت على إحالتهم على النيابة العامة بالمدينة، قبل عرضهم على أنظار العدالة، مشيرا إلى أن الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بطنجة، أدانت الأربعاء الماضي، شخصا متهما بالعصيان وعدم احترام مقتضيات حالة الطوارئ الصحية، وحكمت عليه بثلاثة أشهر حبسا نافذا، فيما تنتظر محاكمة الباقين خلال الأيام المقبلة.
ومن بين الموقوفين، فتاتان تبلغان من العمر 21 و22 سنة، تم اعتقالهما، السبت الماضي، بعد أن رصدت المصالح الأمنية شريط فيديو نشر على شبكات التواصل الاجتماعي تظهر فيه أربع فتيات يربطن الاتصال بشكل ساخر بنظام اليقظة الخاص بوباء كورونا المستجد، للتبليغ عن حالات زائفة للإصابة بالوباء، وهو ما استدعى فتح بحث دقيق مكن من الوصول لهوية اثنتين، ليتم إيقافهما بأحد أحياء المدينة وإيداعهما، بأمر من وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة، بالسجن المحلي “ساتفيلاج” في انتظار محاكمتهما بتهمة “ترويج أخبار كاذبة بواسطة الأنظمة المعلوماتية لإثارة الذعر لدى المواطنين وزعزعة ثقتهم في الإحصائيات الرسمية حول الحالة الوبائية بالمغرب”، وهي الأفعال التي يعاقب مرتكبها بالحبس من ثلاثة أشهر إلى خمس سنوات سجنا نافذا. وأوقف مشتبه فيهما، يبلغان من العمر 24 و42 سنة، من قبل عناصر الشرطة القضائية على خلفية المظاهرات التي شهدتها بعض أحياء المدينة، ليلة السبت الماضي، بعد أن أجرت تشخيصا دقيقا لهويات عدد من الأشخاص، الذين شاركوا في المظاهرات، تبين أن أحدهما قام بتحريض المواطنين على التجمهر بمنطقة “السواني وعدم الامتثال للتدابير الاحترازية للوقاية من وباء “كورونا المستجد”، فيما قام الثاني بالتحريض على العصيان والتجمهر بحي مسنانة، في ظروف من شأنها تهديد أمن وسلامة الأشخاص وتعريضهم للخطر.
كما أوقفت مصالح الشرطة القضائية شخصا (31 سنة) عمد إلى نشر فيديوهات تحريضية تتضمن تعليقات يتهم فيها عون سلطة بتلقي الرشوة، مقابل تزويد السكان برخص التنقل الاستثنائية، ما دفع عددا من المواطنين إلى اعتراض سبيل “المقدم” بمنطقة العوامة ومحاولة الاعتداء عليه، لولا تدخل سيارة النجدة التابعة للشرطة، التي عملت عناصرها على نقل عون السلطة إلى الملحقة الإدارية التي يعمل بها، لتسفر الأبحاث والتحريات أن عون السلطة المعني كان يقوم بواجبه المهني بشكل عاد، ما عجل بإيقاف صاحب الشريط، وهو من ذوي السوابق، ومتابعته من أجل القيام بالتحريض على التجمهر ونشر فيديوهات تتضمن معطيات مغلوطة وتعريض حياة المواطنين للخطر .
باقي المشتبه فيهم، تم إيقافهم يتهم مختلفة، تتعلق أغلبها بعدم الامتثال لتعليمات اللجنة المختلطة وتعريض أفرادها للعنف اللفظي، وكذا التجول دون التوفر على رخص التنقل الاستثنائية أو حيازة رخصة مزورة، بالإضافة إلى بعض مسيري المقاهي، الذين عمدوا إلى فتح محلاتهم وتقديم “الشيشة” لزبنائهم، رغم قرار الإغلاق المؤقت، الذي صرحت به السلطات المحلية ضمن التدابير الوقائية والاحترازية المتخذة للتصدي لانتشار عدوى وباء (كوفيد 19).

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى