fbpx
الرياضة

الجائحة “تجوع” آلاف الرياضيين

دومو: شريحة واسعة في وضعية هشة دون «راميد» أو ضمان اجتماعي

أثار حكيم دومو، العضو الجامعي، ورئيس عصبة الغرب لكرة القدم، وضعية آلاف الرياضيين، يوجدون في وضعية هشاشة، ولا يستفيدون من دعم الدولة، في ظل أزمة “كورونا”.
وقال دومو، في تصريح ل»الصباح»، إنه يقصد مدربي ومؤطري الأقسام الشرفية في مختلف العصبة الجهوية، وفي مختلف الأنواع الرياضية، وحكام المباريات والمناديب وحراس الملاعب والقاعات والمكلفين بالأمتعة، مشيرا إلى أن هذه الفئة تعد بالآلاف، وأغلبهم في وضعية هشاشة، ولا يتوفرون على بطاقة “راميد”، وغير منخرطين في الضمان الاجتماعي.
وأضاف دومو أن هؤلاء الأفراد الذين تحدثت عنهم غير مدرجين في لوائح الأشخاص والعائلات، التي ستستفيد من الدعم، بسبب جائحة «كورونا»، لعدم توفرهم على بطاقة «راميد»، وعدم استفادتهم من خدمات صندوق الضمان الاجتماعي.
وأوضح دومو أنه، ومن خلال موقعه رئيسا لعصبة الغرب، فإنه على اضطلاع بأوضاع هذه الفئة المتضررة، مشيرا إلى أن لاعبي ولاعبات الأقسام الشرفية والمدربين والحكام والمناديب في مختلف الأنواع الرياضية، يحصلون على مصدر رزقهم من خلال النشاط الرياضي الذين يقومون به، ولا يمكنهم الحصول على أي تعويض، أو أجر شهري، في ظل توقف الحركة الرياضية، ما يفرض التحرك لمعالجة وضعيتهم.
واقترح دومو على وزارة الشباب والرياضة والجامعات توزيع منح مالية، لدعم الأفراد المتضررين، على أن تتولى العصب الجهوية توزيعها عليهم.
واعتبر دومو أن وضعية أندية كرة القدم الممارسة بالقسمين الأول والثاني وأقسام الهواة، عادية إلى حد الآن، بحكم استفادتها من منح الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بشكل منتظم، إضافة إلى استفادتها من منح المجالس المنتخبة، لكن الوضع مختلف بالنسبة إلى عدد كبير من الرياضيين والرياضات في الأقسام السفلى.

ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى