fbpx
أســــــرة

سرطان المبيض رابع الأنواع التي تصيب المغربيات

الجمعية المغربية للبحث والتكوين في الأنكولوجيا الطبية دقت ناقوس الخطر في لقاء بالرباط

دقت الجمعية المغربية للبحث والتكوين في الأنكولوجيا الطبية ناقوس الخطر بشأن سرطان المبيض في المغرب، الذي يعتبر رابع أنواع السرطانات التي تصيب النساء، كما أن أزيد من 35 في المائة من حالات الإصابة به تكتشف في مراحل متأخرة وتحديدا “مرحلة تكون الميتاستاز”.
وأكدت الجمعية في لقاء نظمته الأسبوع الماضي بالرباط أن سرطان المبيض يصيب 230 ألف امرأة ويؤدي إلى وفاة 140 ألف امرأة سنويا حول العالم، إضافة إلى أنه من سابع أسباب الوفيات عند النساء على الصعيد العالمي.
وركز اللقاء على ضرورة الكشف المبكر تفاديا لتطور سرطان المبيض وتفاديا لبلوغه مراحل يصعب معها العلاج بسبب الإهمال وعدم الانتباه إلى الأعراض الناتجة عنه.
وفي مداخلة للدكتور راي كوكار قدم نتائج آخر الأبحاث المتعلقة بأهمية مادة “بيفاسيزماب” في علاج سرطان المبيض، والتي تبث سنة 2004 في الولايات المتحدة الأمريكية أنها علاج فعال للمصابين بالداء في مراحل متطورة منه.
وأضاف راي كوكار أن مجموعة من الاختبارات الطبية أكدت فاعلية استعمال المادة نفسها في علاج سرطان المبيض، الأمر الذي أكدته دراسة أخرى شملت ألف و873 امرأة وأفادت نتائجها أن استعمالها يقلل خطورة تطور سرطان المبيض بنسبة 28 في المائة.
ومن خلال هذه الدراسات، اعتبر راي كوكار أنه مع التطور الذي يعرفه الحقل الطبي ينبغي على المصابات التشبث بالأمل في العلاج.
وتجدر الإشارة إلى أن فعاليات اليوم اختتمت بإطلاق بالونات “الأمل” في حديقة أحد فنادق الرباط الذي احتضن اللقاء، والتي شارك فيها 150 طبيبا، بهدف التحسيس والتوعية بأهمية الكشف المبكر.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى