fbpx
الصباح السياسي

مؤتمر الاتحاد الاشتراكي… الامتحان الديمقراطي

 

حضر عجول والكحص وغاب بوعبيد والأشعري والتنافس احتدم بين لشكر والزايدي

دخل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بعد انعقاد مؤتمره الوطني التاسع الذي أنهى أشغاله أمس (الأحد) ببوزنيقة، مرحلة جديدة من تاريخه، بعد مخاضات عسيرة تميزت بعودته إلى المعارضة بعد أزيد من 13 سنة من تحمله مسؤولية تدبير الشأن العام.
دخل الاتحاديون محطة المؤتمر الوطني التاسع (14،15،16 دجنبر) بشعار مركزي عنوانه  البارز الوحدة من أجل» بناء مغرب الديمقراطية والحداثة»، وهو شعار يختزل كل المهام المنتظرة من حزب قرر التأسيس لمعارضة قوية قد تُعيد إليه مجده الضائع، بعد عملية تقييم حقيقية للذات


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى