fbpx
ملف الصباح

رهان الجماعة بعد ياسين… من العقائدية إلى الواقعية

الرامي: محورية ومركزية الشيخ في بنية الجماعة يضعها اليوم أمام المحك في غيابه

حتى لو قالت “السياسة بعض شأننا” فإن جماعة العدل والإحسان جعلت من السياسة كل شأنها، خاصة بعد أن تقوت صفوفها بأتباع مرشدها العام. وحتى لو ركزت في سياق بسط أهدافها وغاياتها على التداول على السلطة وسيادة الشعب والتعددية ومحورية العلاقات، فإن الجماعة بنيت وتنامت حول نقطة مركزية
وهي الإنتاج الإيديولوجي للشيخ ياسين، وهذا ما يجعل غياب المرشد يفرز مجموعة من الإكراهات والتحديات على التنظيم.  


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى