أســــــرة

 الغسول لا يخلص من روائح المهبل

 لا ينصح باستخدام الغسول الخاص بالمنطقة الحساسة، بهدف التخلص من الرائحة أو مشاكل أخرى، مثل الإفرازات، أو الحكة، أو الألم أو الحرق، إذ يؤكد الاختصاصيون أنه من الممكن أن يغطي على الرائحة فترة قصيرة وسيجعل المشكل الأساسي وراء هذه الرائحة يتفاقم.
ويشدد الاختصاصيون على ضرورة زيارة الطبيب، إذا كانت المرأة تعاني إفرازات مهبلية تفوح منها رائحة مزعجة، والحكة المهبلية والإفرازات الكثيفة، سواء كانت بلون أبيض أو أصفر مخضر أو بدون رائحة، والاحساس بألم، أو الاحمرار، أو التورم في المهبل أو حوله.
وبالنسبة إلى أفضل طريقة لتنظيف المهبل، يقول الاختصاصيون إنه ينظف نفسه تلقائيا عن طريق إفراز المخاط، الذي يقوم بغسل المهبل من الدم، ومن السائل المنوي والإفرازات المهبلية، معتبرين أن وجود رائحة خفيفة هي من سمات المهبل الطبيعي، وأن هذه الرائحة تتغير على مدار اليوم وتزيد بعد ممارسة النشاط البدني.
ويمكنك الحفاظ على المهبل نظيفا عن طريق تنظيف من الخارج بالماء الدافئ أثناء الاستحمام، علما أن بعض النساء يستخدمن الصابون المعتدل للتنظيف، ولكن إذا كانت بشرة المرأة حساسة أو كانت تعاني التهابات مهبلية، فإن الصابون سيسبب الجفاف والتهيج.
ويفضل عدم استخدام البودرة والتحاميل النسائية والبخاخات، لأنها ستؤدي إلى زيادة احتمالات الإصابة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن بعض الدراسات أثبتت أن النساء، اللواتي يستخدمن الغسول أثناء الحمل، يزيد لديهن خطر تلف قناة فالوب، وكذلك الولادة المبكرة، أكثر من اللواتي لا يستخدمن الغسول.
 إ.ر 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق