fbpx
وطنية

بنعدي ينزل من قطار “البام”

شكل قرار حسن بنعدي، القيادي في الأصالة والمعاصرة والأمين العام الأسبق للحزب، باعتزال السياسة، وإنهاء جميع الأنشطة الحزبية، أول انسحاب علني من «البام» بعد المؤتمر الوطني الرابع، الذي انتخب عبد اللطيف وهبي أمينا عاما للحزب.
وأفادت مصادر «الصباح» أن موجة من الانسحابات تتم في اتجاه وجهات سياسية أخرى، بسبب ما أسماه بعض الأعضاء في «البام» بحجم الأذى والألم الذي لحق عددا من مناضلي الحزب، خلال المؤتمر الرابع المنعقد بالجديدة.
وفي الوقت الذي تتردد أخبار عن سعي الأمين العام الجديد إلى توسيع الاستشارات، من أجل تشكيل فريق قوي يملك الكفاءة للعمل إلى جانبه في المكتب السياسي، اعتمادا على تيار المستقبل، تقول مصادر من داخل الحزب، إن عبد اللطيف وهبي، الأمين العام يسعى بخلاف ذلك، إلى إشراك بعض القياديين المحسوبين على تيار الشرعية، لأنه يرغب في قيادة حزب كبير بجميع طاقاته، وضمنها المحسوبون على تيار الشرعية.
وفي هذا الصدد، تتردد أخبار عن ضم محمد معزوز والعربي المحارشي ومليكة حازب، القياديين السابقين من فريق حكيم بنشماش، إلى المكتب السياسي المقبل، رغم اعتراض أصوات من تيار المستقبل.
وأكدت بعض المصادر من داخل «البام» أن العديد من الأعضاء الذين لا يرون مستقبلا لهم في الحزب، في نسخته الجديدة، يجرون اتصالات ومشاورات مع مسؤولي عدد من الأحزاب، على رأسها التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي، من أجل الالتحاق بها قبل الانتخابات المقبلة، ضمنهم منتخبون في المؤسسات المحلية والجهوية والوطنية.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى