أســــــرة

“ماروك ويب أوردز” … صراع على الألقاب

صناع المحتوى يتنافسون حول المراكز الأولى ويدعون متابعيهم للتصويت

انطلقت مرحلة التصويت على صناع المحتوى الرقمي، في إطار مسابقة “ماروك ويب أوردز”، وهي أكبر مسابقة في شمال إفريقيا، تحتفي بالمبدعين على منصات التواصل الاجتماعي والأنترنت عموما، في فئات مختلفة، قبل المرور إلى المرحلة النهائية، التي تحسم فيه جودة الأعمال وتصويت الجمهور وآراء لجنة التحكيم أسماء الفائزين. وعرفت النسخة 13 من المسابقة، التي أصبحت موعدا سنويا مهما بالنسبة إلى صناع المحتوى، على الصعيد الوطني، مشاركة كبيرة من قبل المبدعين، إذ سيكون التنافس والصراع محتدمين خلال النسخة الحالية.
وعاد صناع المحتوى إلى قواعدهم، من أجل دفع متابعيهم، للتصويت عليهم، في هذه المرحلة، التي يعني فيها صوت المتابعين أمرا مهما، بالنسبة إلى المشاركين، بعدما أغلق باب الترشيحات للمسابقة. ووصل عدد الفئات هذه السنة 21 فئة، موزعة بين جائزة أحسن حساب على “إنستغرام” وتطبيق “تيك توك”، وكذا أحسن قناة على “اليوتيوب” وأفضل صفحة على “فيسبوك”، بالإضافة إلى ميادين أخرى، من قبيل مقاطع الفيديو وألعاب الفيديو والفكاهة والتطبيقات والموسيقى، بالإضافة إلى الجمال والموضة والتربية والتعليم و”الفلوغر” والمطبخ والمواقع الإخبارية وغيرها.
وبالنسبة إلى الأشخاص والحسابات التي حصلت على أفضل نسب التصويت إلى حدود الساعة، تصدرت صفحة “ديب ويب ماروك” على “إنستغرام” اللائحة، وهي صفحة تهتم بخبايا الأنترنت المظلم، في العالم العربي، فيما يليها حساب أمين العوني، وهو صانع محتوى على جل مواقع التواصل الاجتماعي منذ 2013، ويعمل على صناعة محتوى “هادف” يحمل أكبر عدد من المعلومات في مجالات متعددة، كما يعمل في الصين، وباحث في سلك الماجيستير في العلاقات الدولية و مستشار تعليمي بمركز صيني.
وأما بالنسبة إلى أحسن قناة على “يوتيوب”، فيتصدر فيها العوني أيضا المركز الأول، فيما تليه قناة “مغربي في بريطانيا”، وهي لشاب مغربي قاطن بالمملكة المتحدة، ويقوم بصناعة فيديوهات عبارة عن تحديات ومقالب وغيرها، ومن بين المشاركين أيضا في هذه الفئة، نجد قناة “حوارات هشام”، التي تقع في المركز الخامس، والتي تعود للكاتب “كافر مغربي”، والتي يحاور فيها شخصيات مغربية وأجنبية من خلفيات متعددة، يستهدف هذا الحوار تبادل الأفكار و مناقشة مواضيع في مجالات مختلفة.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق