وطنية

المالية تشعل الصراع داخل الحركة

تعمقت الخلافات بين عدد من برلمانيي الحركة الشعبية وامحند العنصر، الأمين العام للحزب، والتي انفجرت خلال آخر اجتماع للمكتب السياسي.
وكشفت مصادر «الصباح»، أن لعنصر انتفض في وجه أحد الأعضاء، ليشهر في وجهه ملف مبلغ 800 مليون، لم يفهم أغلب الحاضرين المقصود بها، في محاولة لإسكاته، وهو ما يؤشر على أن حبل الود والاحترام الذي كان يسود بين أفراد الأسرة الحركية، انفرط، بل وبات الزعيم محط هجومات ومطالب بالرحيل.
وأوضحت مصادر حركية مطلعة أن الأمر يتعلق بمالية الحزبين المندمجين في الحركة الشعبية، وهما الحركة الوطنية الشعبية بقيادة المحجوبي أحرضان، والاتحاد الديمقراطي لبوعزة يكن، والتي لم يتم وضعها في حساب الحركة، إبان مؤتمر الاندماج قبل سنوات.
واستغربت بعض المصادر إشهار العنصر لهذه الورقة بعد كل هذه السنوات، من أجل وقف الهجومات المتلاحقة عليه، من قبل بعض معارضيه، في الوقت الذي انتقل الصراع إلى المكتب السياسي، من خلال إشهار البعض مطلب تجميد العضوية، احتجاجا على ما وصل إليه الحزب، من وضع يتخوف الحركيون أن يؤثر سلبا على موقعه في الانتخابات المقبلة، في ظل الهجوم المتواصل على المواقع التقليدية للحركة من قبل أحزاب منافسة.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق