خاص

معرض النشر والكتاب … نصف مليون زائر

ثماني مؤسسات دستورية وست وزارات وسبع جامعات شاركت في الأنشطة الثقافية

أسدل الستار، أول أمس (الأحد)، عن الدورة 26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بإعلان حصيلتها التي وصفها الحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة، بالناجحة وعرفت إقبالا كبيرا، سواء من الزائرين أو المشاركين في الأنشطة الثقافية، ضاربا الموعد مع الدورة المقبلة التي ستستضيف “كيبك” ضيفة شرف.
إعداد: خالد العطاوي

ألــف نــشـاط ثقـافـي

15 وفدا دبلوماسيا أجنبيا زار أروقته وتكريم 24 مبدعا

قدر الحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة، أول أمس (الأحد) عدد زائري الدورة 26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بحوالي نصف مليون شخص، مشيرا إلى أن الدورة عرفت “إقبالا كبيرا”.
وذكر عبيابة، خلال ندوة صحافية نشرها الموقع الإلكتروني لوزارة الثقافة، أن حوالي نصف مليون شخص من جميع الفئات العمرية ومن داخل وخارج البيضاء زاروا هذه التظاهرة الثقافية التي نظمتها الوزارة تحت رعاية الملك محمد السادس، بما يكرس الاهتمام الملكي السامي بالمفكرين والمبدعين والكتاب والناشرين وجميع من لهم صلة بهذا الحقل.
وعرفت الدورة حضور أكثر من 15 وفدا دبلوماسيا أجنبيا منذ يوم افتتاحها من قبل الأميرة لالة حسناء، وطيلة أيامها العشرة، بما شكل فرصة لإثراء الحوار الثقافي الفكري الإقليمي والدولي، وتعزيز الدبلوماسية الثقافية التي تشكل أحد أبرز أهداف المعرض الدولي للنشر والكتاب، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى “الحضور المتميز لدولة موريتانيا، ضيف شرف الدورة، التي قدمت عروضا متنوعة ومشاركة فعالة في أنشطة المعرض”.
وشهد المعرض، حسب الوزير نفسه، حضور سفراء عدد من دول أمريكا اللاتينية، والذين بحثوا معه حضور المغرب في الأنشطة الدولية التي تنظمها دولهم، مؤكدا أن الوزارة تشتغل على برنامج في هذا الصدد “حتى نقرب الصورة الحقيقية للثقافة والإبداع المغربيين لجميع الدول الشقيقة والصديقة”.
وشاركت في المعرض 266 مؤسسة، منها ثماني مؤسسات دستورية وست وزارات قطاعية وثلاث مؤسسات عمومية وسبع جامعات و12 سفارة وتمثيلية أجنبية، إلى جانب 230 عارضا من المغرب والعالم العربي وإفريقيا وأوربا وأمريكا وآسيا، إضافة إلى عرض 120 ألف عنوان، وتنظيم 120 فعالية ضمن البرنامج الثقافي الذي سطرته الوزارة ساهم فيه 380 متدخلا من كتاب ومثقفين، 70 منهم من خارج المغرب، فيما تجاوز عدد الأنشطة التي نظمتها دور النشر وباقي المؤسسات ألف نشاط.
كما عرفت البرمجة الخاصة بفئة الأطفال تنظيم 80 نشاطا أطره أكثر من 60 مؤطرا منهم فنانون ورياضيون وإعلاميون. وحظيت دورة المعرض هذه السنة، حسب الوزير، بتغطية إعلامية واسعة أشرف عليها قرابة خمسين منبرا إعلاميا وطنيا ودوليا.
وتميزت هذه الدورة من المعرض الدولي للنشر والكتاب بتنظيم عدة مبادرات، منها تكريم 24 من المبدعين على الصعيد الجهوي والتعريف بهم، في إطار تعزيز وتفعيل السياسة الثقافية الجهوية.
وفي السياق نفسه أعلن الوزير أن إقليم “كبيك” بكندا سيحل ضيف شرف على دورة 2021 للمعرض الدولي للنشر والكتاب، مشيرا إلى أنه سلم درع ضيف الشرف ل2021 لسفيرة كندا بالمغرب ومدير مكتب الكبيك بالرباط.
وأكد عبيابة أن دورة المعرض الدولي للنشر والكتاب لهذه السنة، التزمت بترسيخ التنوع الثقافي واللغوي للهوية المغربية الموحدة، بحضور كافة مكوناتها.

تتويج رواق “رئاسة النيابة العامة”

توج رواقا رئاسة النيابة العامة عن فئة العارضين المؤسساتيين، والشركة المغربية لفنون الطباعة العصرية عن فئة الناشرين، بجائزة الرواق سهل الولوج والدامج للأشخاص في وضعية إعاقة خلال الدورة 26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب.
وتهدف الجائزة، التي نظمتها وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية بتعاون مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة، وتم تسليمها للفائزين في حفل نظم على هامش فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب، إلى التحسيس بأهمية الولوج إلى فضاءات المعرفة بالنسبة إلى الأشخاص في وضعية إعاقة، وإذكاء الوعي ونشر ثقافة الولوجيات داخل أوساط الفاعلين والمختصين في مجال النشر والكتاب، وتعزيز الاندماج الثقافي والمعرفي للأشخاص في وضعية إعاقة، وتمكينهم من الحق في الولوج إلى جديد الإصدارات الوطنية والعالمية.
وجائزة الرواق سهل الولوج والدامج بالنسبة إلى الأشخاص في وضعية إعاقة، مبادرة ذات أبعاد بيداغوجية تروم إذكاء الوعي بضرورة تسهيل ولوج هذه الفئة المهمة من المجتمع للمعرفة، وتوفر جميع مؤسسات التنشئة والثقافة وفضاءات المعرفة على ولوجيات، ما يعد مدخلا رئيسيا لتيسير إدماج الإعاقة في المجتمع، علما أن المعرض الدولي للنشر والكتاب يشكل “محطة أساسية” لتكريس هذا الحرص على تعزيز حضور الولوجيات في جميع المؤسسات والتظاهرات.
يشار إلى أنه من أجل انتقاء الأروقة والمؤسسات الفائزة بهذه الجائزة، تم تشكيل لجنة تحكيم ضمت متخصصين في المجال، قامت بزيارات تقييمية ل266 فضاء ورواقا بدورة المعرض الدولي للنشر والكتاب لهذه السنة، من أجل الوقوف على توفرها على الشروط المطلوبة لتيسير ولوج الأشخاص في وضعية إعاقة إليها. وإلى جانب تسليم جائزة الرواق سهل الولوج والدامج، تم خلال هذا الحفل تكريم عدد من الشخصيات الثقافية والفنية والجمعوية من المسنات والمسنين وبعض جليسات الأشخاص المسنين، ومن ضمنهم الفنانتان فاطمة الركراكي، وسعاد صابر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق