fbpx
وطنية

أزمة “بيجيدي” تنتقل إلى حسان

انتقلت تداعيات أزمة تدبير العدالة والتنمية لمجلس الرباط إلى المقاطعات، التي يسيرها إخوان سعد الدين العثماني.
وأفادت مصادر من مقاطعة حسان، التي ترأسها سعاد زخنيني، القيادية في العدالة والتنمية، أن دورة يناير التي كان مقررا عقدها الخميس الماضي، لم تنعقد، بسبب غياب الأغلبية، وضمن مكوناتها خمسة أعضاء من العدالة والتنمية.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن أعضاء من الأغلبية ينتمون إلى تحالف “بيجيدي” والأحرار والاتحاد الدستوري، تغيبوا بدون سبب عن أشغال الدورة، فيما حضر ثمانية أعضاء فقط، ضمنهم عمدة الرباط محمد الصديقي.
كما قاطع مستشارو الأصالة والمعاصرة عن المعارضة، أشغال الدورة، لتضطر رئيسة المقاطعة إلى تأجيل أشغال الدورة إلى الثلاثاء المقبل.
وقال مصدر من داخل المجلس إن أسباب الصراع بين أعضاء الحزب الأغلبي، تعود إلى “التسيير الانفرادي” للرئيسة، وعدم إشراكها للأعضاء المقاطعين، وهو الحزب الذي يتوفر على عشرين عضوا في المقاطعة.
وأوضح ادريس الرازي، مستشار “البام” بالمجلس، “إن اللجن الدائمة الثلاث بالمجلس لا تجتمع، وقد فوجئنا بالرئيسة تبرمج تشكيل لجنة جديدة خاصة بالمدينة القديمة، في الوقت الذي تترأس ابنة عبد الإله بنكيران لجنة البيئة والتعمير، وهو الأمر الذي أثار صراعات داخل أغلبتها، خاصة مع الاتحاد الدستوري”.
ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى