الصباح الفني

مسرحيون مهددون بالسجن

الوزارة وعدت بصرف الدعم المتأخر يناير الجاري

أكدت الفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة، أن عددا من رؤساء الفرق المسرحية مهددون بالسجن بسبب تراكم الديون نتيجة تأخر صرف الدعم المسرحي.
وكان موضوع ديون الفرق المسرحية من بين أبرز المحاور التي ناقشتها، أخيرا، الفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة في اجتماع عقدته مع مدير الفنون بوزارة الثقافة والشباب والرياضة أواخر دجنبر الماضي.
وأوضحت الفدرالية في بلاغ بشأن الاجتماع ذاته، أنها عرضت تصورها بشأن ما تعيشه الساحة المسرحية من إشكالات تعتبر عائقا كبيرا، مشيرة إلى أن “تأخر دفعات الدعم المسرحي أثر على التزامات الفرق ما ترتبت عنه مشاكل في تدبير المسرحي، ومنها التهديد بالسجن لبعض رؤساء الفرق بسبب الديون المتراكمة، وأيضا تأخر توصل أغلب الفنانين بالبطاقة الفنية وانعكاس ذلك على جولاتهم بالخارج، بالإضافة إلى تأثير ذلك على سير الموسم المسرحي الماضي والموسم الجاري”.
وأوضحت الفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة، أنها حاولت فتح ملفات مهمة في إطار الممارسة المسرحية مثل الدعم المسرحي والمهرجان الوطني وتشكيل لجنة الدعم وانتقاء عروض المهرجان الوطني، إلا أن مدير الفنون فضل الاكتفاء بمناقشة الموسم المسرحي 2019، مؤكدا أن أي نقاشات مستقبلية ينبغي فتحها مع حسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة.
وقال مدير الفنون بوزارة الثقافة خلال الاجتماع ذاته، إنه في ما يخص الدفعات المالية فإن 54 فرقة تسلمت الدفعة الأولى باستثناء 12 فرقة، كما أن كل الفرق لم تتسلم الدفعة الثانية بعد.
وأوضحت الفدرالية في بلاغها أن مدير الفنون أكد أن الأسباب موضوعية وذاتية، إذ منها ما يهم التدبير الإداري ومنها ما يرتبط بالفرق، موضحا أن الدفعة الثانية تم إرسالها لوزارة الاقتصاد والمالية وأن الفرق يفترض أن تتسلمها في أجل أقصاه الأسبوع الثاني من يناير الجاري.
وجاء في البلاغ ذاته أن مدير الفنون قال إن 12 فرقة، التي لم تتسلم الدفعة الأولى والثانية من الدعم المسرحي بسبب مشاكل تهم وثائق إدارية، انطلقت عملية تسوية وضعيتها وستتوصل بالدعم في فبراير المقبل.
ومن جهة أخرى، أكدت الفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة، أنها ستضع كل تصوراتها للوضع المسرحي وإشكالات الدعم والمهرجان الوطني أمام حسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق