بلاغات

مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء تعقد الندوة الجهوية الأولى لعدالة الأحداث

حرصا من مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء ووفاء لشعارها “الطفل، اسمه الآن”، واسترسالا لدورها في التنسيق بين مختلف القطاعات العمومية والخاصة تعزيزا لقيم المواطنة وإشاعة ثقافة حقوق الإنسان، بما يحفظ كرامة المواطن المغربي وفق الرؤية السديدة لصاحب الجلالة حفظه الله في المجال، ومنها العمل على تمتين ورفع مستوى التناغم عند الأداء لدى كافة الفاعلين والمتدخلين في منظومة عدالة الأحداث، باعتبار هذه الأخيرة نظاما تكامليا تقوم عليه أجهزة ومؤسسات متخصصة لفائدة فئات خاصة.
واعتبارا للدور الأساسي والمحوري لهيئة الدفاع في مجال عدالة الأحداث، والذي ينطلق مع الحدث منذ اتصاله الأولي مع منظومة العدالة ليستمر معه مع استمرار الدعوى العمومية، لأجله فإن مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء وفي إطار برنامج “حماية” الذي تسهر عليه منظمة اليونيسيف بدعم من الاتحاد الأوروبي، أعدت برنامجا وطنيا حول “عدالة الأحداث من منظور هيئة الدفاع” بشراكة مع هيئات المحامين بمختلف جهات المملكة تستهله بعقد ندوة أولى حول “عدالة الأحداث بين التجريد والتجسيد” بشراكة مع هيئة المحامين بالدار البيضاء، وذلك يوم الثلاثاء 7 يناير 2020 بالدار البيضاء.
ويحضر الندوة ثلة من الفاعلين في مجال عدالة الأحداث بالجهة المذكورة من قضاة وأعضاء النيابة العامة وشرطة قضائية ومؤسسات رعاية الطفولة وجمعيات المجتمع المدني، وذلك بهدف استلهام التجارب الرائدة والتعريف بالممارسات الفضلى من جهة، ومن أخرى تشخيص أسباب بعض نقط الضعف أو الوهن متى كان لها محل لتداركها ومعالجتها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق