وطنية

الزرايدي: تجنيد كتائب إلكترونية لتحريف تصريحات أخنوش

الزرايدي: رئيس الأحرار أثار أزمة التربية على المواطنة وهاجم المتآمرين على وحدة الوطن

كشف عبد الرزاق الزرايدي بن بليوط، رئيس لجنة الأطر داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، عن تفاصيل مؤامرة ضد مشروع الحزب السياسي والمجتمعي، من خلال مهاجمة رموزه وقياداته، وتشويه صورتهم لدى الرأي العام، عن طريق تحريف تصريحاتهم ومداخلاتهم، وتغليط المواطنين، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، موضحا أن كتائب إلكترونية جندت لهذه الغاية، وتعمل وفق منهجية عدائية، لا تهتم لمصالح الوطن أو المواطنين.
وأضاف الزرايدي، في تدوينة له عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن تصريح عزيز أخنوش، رئيس الحزب، في مؤتمر مغاربة الخارج بميلانو الإيطالية (الجهة 13)، سيق في غير محله، موضحا أنه مدرك للرسائل المضمنة في خطابه، وركز على شق مهم يتمثل في التربية على المواطنة، ويحمل تحذيرا إلى أعداء الوحدة الوطنية وقيم «تمغرابيت»، وكذا المتطاولين على المقدسات والمس بالكرامة، من خلال حرق العلم الوطني وتمزيق جوازات السفر.
وشدد رئيس لجنة الأطر التجمعية داخل الأحرار على وضوح كلمة عزيز أخنوش أمام حشد كبير من الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا، إذ أبرز فيها أن كل من يمس بالمقدسات الوطنية، المتلخصة في كلمات «الله والوطن والملك»، يجب إعادة النظر في تربيته على قيم المواطنة، لكي لا يتجرأ على المقدسات الوطنية، موضحا أن رئيس الحزب يعرف القصد والمقصد، وبتعبير أصح «لا يمكن اليوم التواطؤ مع من يحرق العلم الوطني، ولا يمكن اليوم أن نغض الطرف عمن يريدون الوصاية على المغاربة، ولا يمكننا اليوم كذلك السماح بالمساس بقيم «تمغرابيت»، ولا يسعنا كذلك الصمت أمام من يتجرأ على وحدتنا الوطنية»، حسب ما جاء في التدوينة.
كما قال الفاعل الحزبي في تدوينته على صفحته بـ»فيسبوك»، إن «لغة إعادة التربية ليست انتقاصا من أحد، إنها ثقافتنا الشعبية الأصيلة التي تنتشر في الأسر المغربية المحافظة، التي لا تقبل أن يخدش الحياء أو التطاول على الثوابت أو تسمح بالتنابز بالألقاب»، مؤكدا أن عزيز أخنوش سياسي يمارس السياسة بصدق وأخلاق، وواجبه الوطني يفرض عليه أن ينبه إلى خطورة المساس بثوابت الأمة، مشيرا إلى أنه ابن أسرة عريقة سوسية تربى أبناؤها على الخصال الحميدة، فلا يمكنه اليوم أن يرى من يخدش حياءنا ويسب أبناء شعبه ويظل صامتا، مثلما يفعل سياسيون آخرون، يدفعون كتائبهم الإلكترونية إلى مهاجمة الشرفاء.
يذكر أن عبد الرزاق الزرايدي بن بليوط، رئيس لجنة الأطر التجمعية داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، الناشط في مجموعة من الجمعيات العلمية والمهنية المرموقة، حصل، أخيرا، على جائزة التميز المهني العربي، الممنوحة من مجموعة «غلوبال» العالمية، بصفته رئيسا لمجموعة رؤى ڤيزيون الإستراتيجية، تتويجا لمسار ومجهودات، متسمة بالأخلاق والصدق والأمانة. كما حظي بثقة القائمين على شؤون الغرفة التجارية البرازيلية الإفريقية المغربية بدولة البرازيل، بعد تكليفه رسميا برئاسة الغرفة بالمملكة المغربية، بصفته رئيسا وممثلا عن مكتبها.

ع. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق