وطنية

حرب انتخابية بالفيديوهات

التحقيق في تفاصيل مؤامرة فضحها قرص مدمج لعون جماعي كشف تورط الرئيس
فجرت صراعات سياسية وخلافات في تسيير الشأن المحلي ومالية الجماعات، فضيحة حرب انتخابية بالفيديوهات تطورت إلى استعمال شهود زور أمام المحاكم لتوريط منافسين محتملين في الاستحقاقات المقبلة، بتلفيق تهم و محاولة الزج بهم خلف القضبان. وكشف تسجيل صوتي، موثق في محضر معاينة مفوض قضائي بالمحكمة الابتدائية بالجديدة، حصلت «الصباح» على نسخة منه، استعمال رئيس جماعة المهارزة الساحل باقليم الجديدة شهودا لتلفيق تهم خطيرة لأحد نوابه، إذ اعترف عون بالجماعة بواقعة تسخيره للإدلاء بشهادة زور، قصد الزج بمستشار في محاكمة جنائية.
وبدأت الحرب الانتخابية السابقة لأوانها بفيديو امرأة تهاجم المستشار المذكور، قبل أن تتحول العملية إلى محاولة تلفيق تهمة إحداث عاهة، وتسخير شهود زور من أجل تثبيت تهمة، تمكن المستهدف بها من نيل البراءة ابتدائيا، في الملف عدد 90/2019.
وأكد صاحب التسجيل المذكور أن رئيس الجماعة أحضر باتفاق مع عضوين بالجماعة، امرأة إلى مقر الجماعة بتزامن مع عقد دورة للمجلس حضرها ممثل السلطة المحلية، فتهجمت على المستشار وشرعت في سبه، في حين اكتفى هو بتأكيد مشاركتها في مخطط معد مسبقا. ولم يجد شاهد الزور حرجا في الاعتراف بأن المستشار المستهدف لم يلمس مهاجمته، كاشفا النقاب عن واقعة سابقة تؤكد تعرض المرأة المذكورة لاعتداء سابق على يد عمها، مازالت آثاره بادية على جسدها
وبمجرد علم الرئيس وبعض مؤيديه بالمجلس، بوضع المستشار الضحية لشكاية ضد المرأة التي تهجمت عليه، وضد من أوعز لها بذلك، حتى تم السعي إلى إيجاد مخرج لورطتهم، بالعمل على تلفيق تهمة الاعتداء المذكورة وإلصاقها بالمستشار الذي تم عزله من النيابة، وهي التفاصيل التي رواها شاهد الزور، وتم تسجيلها في قرص مدمج، وتقديمها إلى النيابة العامة للتحقيق فيها.
وسجل الشاهد حسب محضر المعاينة، أن الرئيس اتصل به هاتفيا ليخبره بأن عضوين من المجلس سيقدمان عنده بالجماعة، وأن عناصر الدرك الملكي بالبئر الجديد، ستحل على الساعة الواحدة بالجماعة، وأن عليه الإدلاء «بواحد الشهادة خفيفة» ضد نائب الرئيس. وأضاف العون في تصريحاته الموثقة في قرص مدمج، أن مستشارين آخرين حرضاه على الإدلاء بشهادة زور، بذريعة أن «الريس مخدمك وموكلك ومسكنك»، مسجلا في سياق كشفه للحقيقة أمام متحدثين معه في التسجيل الصوتي، أن العضوين الجماعيين حاصراه بدغدغة مشاعره، عندما قالوا له «واش بغيتي الرئيس يمشي للحبس»…!!!
وكشف بطل التسجيل كيف رضخ لتأثيرات عضوي المجلس، وأدلى بشهادة غير صحيحة عن وقائع زعم أنها حصلت في آخر اجتماع، أمام عناصر درك البئر الجديد، التي حلت بمقر بالجماعة بناء على طلب من رئيس المجلس ومن معه، حيث أدلى «الشاوش» في محضر أنجز بهذا الخصوص بمعطيات مغلوطة، ينتظر أن تسقط قياديين في أحزاب.
ياسين قطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق