fbpx
أسواق

145 جنسية في طائرة الإمارات

اختتمت طائرة الإمارات A380  رحلتها التاريخية EK2019 على أرض مطار دبي الدولي بعد ساعة ونصف ساعة من التحليق في أجواء الإمارات، احتفالا باليوم الوطني 48 للدولة وعام التسامح. وهي الرحلة التي أبرزت تعدد جنسيات وثقافات المقيمين على أرض الإمارات.
وشكلت الرحلة، التي لم يسبق لها مثيل في صناعة الطيران، مبادرة فريدة سلطت الضوء على روح الوحدة وإشراك مختلف أطياف المجتمع، وكان على متنها 541 راكبا من 145 جنسية، بينهم مغاربة، احتفلوا بروح الانتماء والفخر بالعيش والعمل في دولة الإمارات، التي يعتبرونها وطنهم الثاني، حسب ما جاء في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه.
وضمت الرحلة ركابا من جميع الخلفيات والأعراق والثقافات، واحتضنت عائلات وأطفالا وموظفين في مجموعة الإمارات بالإضافة إلى المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة. وقد ارتدى الكثيرون منهم الزي الوطني لبلدانهم، حيث شكلت أزياؤهم خلال الرحلة لوحة ملونة جميلة عكست تراثهم وتقاليدهم المختلفة.
وتولى قيادة طائرة الإمارات “إيرباص” A380 القبطان عباس شعبان والقبطان الشيخ سعيد آل مكتوم والضابط أول كارين أرنينغ من ألمانيا. أما أفراد طاقم الخدمات الجوية ال22 على الرحلة EK 2019، فينتمون إلى 18 دولة، تحت إشراف جعفر حمد، وهو إماراتي الجنسية. وفي المعدل، فإن أفراد الطاقم على كل رحلة لطيران الإمارات ينتمون إلى 15 جنسية ويخدمون المسافرين عبر شبكة خطوطها العالمية. ويسافر على كل رحلة تسيرها طيران الإمارات ركاب من أكثر من 50 جنسية.
وعملت طيران الإمارات لجمع أكبر عدد من الجنسيات على رحلتها EK 2019، التي جابت أجواء الإمارات العربية المتحدة. وكان في استقبال الركاب، بعد أن أنهوا إجراءات السفر، أفراد طاقم الخدمات الجوية، الذين التقطوا صورا تذكارية لهم. كما تمكن المسافرون من تدوين أسمائهم وأمنياتهم في عام التسامح على جدار مخصص لهذا الغرض. وقبل الصعود إلى الطائرة، تم وضع ختم على بطاقات الصعود إلى الطائرة، كتذكار للرحلة التاريخية.
يذكر أن الركاب على الرحلة، تم اختيارهم من أكثر من 30 ألف شخص من المقيمين في الدولة تقدموا بطلبات للمشاركة.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق