خاص

مراكـش تـودع ضيوفهـا بالتتويجـات

تكريم السينما الأسترالية والنجمة الهندية بريانكا شوبرا

تختتم مساء اليوم (السبت) فعاليات الدورة الثامنة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بإعلان نتائج المسابقة الرسمية للأفلام التي تبارت على جوائز المهرجان طيلة تسعة أيام. في هذا الخاص تأخذكم “الصباح” إلى أجواء اليوم السابع الذي عرف تكريم السينما الأسترالية ضيف شرف الدورة، كما تم تكريم النجمة الهندية بريانكا شوبرا، ومفاجآت أخرى.

إنجاز: عزيز المجدوب (موفد “الصباح” إلى مراكش)

ساحة جامع لفنا تفتـــــــــــــــح ذراعيها لشوبرا

النجمة الهندية قالت إنها تنسى نفسها في الشخصيات التي تؤديها
خطفت النجمة الهندية، بريانكا شوبرا ، الأنظار، مساء أول أمس (الخميس)، على البساط الأحمر، إذ أصرت النجمة الهندية على تحية الجمهور الذي غصت به جنبات قصر المؤتمرات، والتقاط صور تذكارية معه.
وتواصل تكريم النجمة الهندية بانتقالها إلى ساحة جامع لفنا، بالمدينة الحمراء، حيث كانت على موعد مع حفل تكريمها الرسمي، الذي حرصت فيه على ارتجال بضع كلمات باللغة العربية، قبل تسلم درع التكريم من الممثل المغربي عمر لطفي، فيما عرض شريطها السينمائي “باجيروا ماستاني” لجمهور الساحة.
وتعد هذه ثاني مرة تزور فيها بريانكا شوبرا المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بعد أول حضور لها في 2012، لمناسبة تكريم السينما الهندية.
كما حلت النجمة الهندية، ساعات قبيل تكريمها، ضيفة على فقرة “محاورة مع” تولى فيها الإعلامي نجيب عبد الحق محاورتها، ضمن لقاء مفتوح.
وأكدت شوبرا، في حديثها خلال المحاورة، أنها تبذل كل جهودها لتغوص في الشخصية التي تؤديها بغض النظر عن جنسيتها أو عرقها، وتنسى نفسها.
وأضافت “أنا هندية بكل جوارحي. وأتحدث بمختلف لهجات الهند وثقافتي هي الثقافة الهندية، لكني أزيح كل هذا جانبا عندما أمثل. أسلوبي في التمثيل حتما ليس محدودا بعرقيتي”.
وعن انتقالها من بوليوود إلى هوليوود، قالت شوبرا إن الطريق أمامها لم يكن مفروشا بالورود، إذ اعترضتها الكثير من الصعاب، مؤكدة أن “صناعة الترفيه ليست عالما يسهل دخوله، عملت بدون توقف لأثبت أنني ممثلة جادة، ولعل أكثر ما ساعدني هو ثقتي بنفسي وعدم شعوري بالرهبة”.
كما تحدثت عن علاقتها بالأعمال الأمريكية موضحة أنها لعبت دور البطولة في المسلسل التلفزيوني “كوانتيكو”، الذي تلعب فيه دور امرأة تحاول الالتحاق بمكتب التحقيقات الاتحادي “إف بي آي”، لكنها تصبح مشتبها بها رئيسيا في هجوم إرهابي.
واستمر عرض هذا المسلسل ثلاثة مواسم من 2015 وحتى 2018، ولعبت بعده أدوارا في عدد من الأفلام الأمريكية، مثل “باي واتش” و”أليس هذا رومانسيا”.
وعن نشاطها الخيري وانضمامها إلى صندوق الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” سفيرة محلية وعالمية للنوايا الحسنة، قالت الممثلة الهندية إنها نشأت في أجواء جعلتها تعتاد العمل الخيري منذ نعومة أظافرها، ولا تعتبره شيئا جديدا عليها.
وأضافت “كان والداي طبيبين في الجيش، لذا كان العمل الخيري أمرا طبيعيا في بيتنا وكنا نشارك فيه أنا وشقيقي، أفكر دوما في أنني أتمتع بميزة ينبغي استغلالها، أنا شخص واحد لكن إن كان صوتي سيحدث فارقا فسأستخدمه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق