fbpx
خاص

نوستالجيا “ماد ماكس”

خصص المهرجان مساء أول أمس (الخميس) تكريما خاصا للسينما الأسترالية، ضيف شرف الدورة، من خلال حضور وفد تكون من ألمع نجوم السينما الأسترالية.
وشكلت لحظة التكريم فرصة لتعرف جمهور المهرجان، على جوانب من تاريخ السينما الأسترالية، التي تعد رائدة في هذا المجال منذ السنوات الأولى للقرن الماضي، إذ كانت سباقة إلى إنتاج أفلام سينمائية منذ 1906.
وقالت المخرجة جوليان أرمسترونغ، المتحدثة باسم الوفد الأسترالي ، إنها والوفد المرافق لها، يقدمون خالص الشكر للمغرب على تكريم سينماهم وتقديمها للجمهور المغربي والعالمي الذي يحضر فعاليات المهرجان، مشيدة ببرمجة عدد من الأعمال الأسترالية القديمة والجديدة، ضمن فعاليات هذا الحدث الفني الكبير.
وحضر فعاليات المهرجان عن الوفد الأسترالي، المخرج بروس بريسفورد والمخرج روف دو هير والمخرج جون ديغان والمخرجة ميرا فولكس والمخرجة سامنثا لانغ والمخرج ديفيد ميتشود والمخرجة راشيل بيركينز والمخرج مولي رينولدز والمخرج فريد شيبيسي والمنتجة يان تشابمان، إضافة إلى الممثلة ناومي واتس والممثل جيوفري روش والممثل سيمون بيكر والممثل بين مندلسون والممثل جيزون كلارك والممثلة أبي كورنيش والممثل ديفيد وينهام والممثل أنطوني لاباليا والممثلة رادا ميتشيل والممثلة غريتا سكاكي والممثل جاك طومسون والممثل إدين يونغ والممثل ريتشارد روكسبورغ والممثلة سارة سنوك.
كما حضرت الأعمال السينمائية الاسترالية في برمجة المهرجان، من خلال أفلام “نفش” لسيمون بيكر و”الأسد” لغارث ديفيس الذي حقق نجاحا عالميا كبيرا وانتزع ما لا يقل عن 6 ترشيحات للأوسكار في 2017، و”القصة الحقيقية لعصابة كيلي” لـجاستن كورزل، الذي يجمع عددا من الوجوه المعروفة ويوجد ضمن أبرز إنتاجات 2019.
ولأستراليا تاريخ عريق في مجال الصناعة السينمائية، إذ كانت أول من أنتج فيلما روائيا طويلا في التاريخ، كما صنعت عددا من الأعمال العالمية، مثل ” داد كالم ” و”موغييل” و”بالروم دانس” و”أنيمال كينغدام”، إضافة إلى أفلام حققت نجاحا مبهرا في شباك التذاكر مثل “ماد ماكس”، الذي تم عرضه خلال أمسية التكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق