fbpx
حوادث

تفكيك عصابة بعد مداهمة وكر للدعارة

متورطة في جرائم مختلفة من بينها ترويج المخدرات وإبداء مقاومة عنيفة في حق الشرطة

أحالت الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، أول أمس (الخميس) على وكيل الملك بالمدينة، سبعة موقوفين ينتمون إلى عصابة إجرامية تتخذ من وكر للدعارة مسرحا لأنشطتها الإجرامية.
وحسب مصادر “الصباح”، تأتي إحالة الموقوفين، بعد أن تمكنت المصالح الأمنية من تفكيك العصابة، إثر مداهمة منزل بحي سيدي يوسف بن علي بمراكش.
وأضافت المصادر ذاتها، أن إيقاف الموقوفين لم يكن بالأمر الهين، إذ أشهروا أسلحة بيضاء كبيرة الحجم في وجه عناصر الشرطة، وأبدوا مقاومة عنيفة لرجال الأمن، في محاولة للاعتداء عليهم ومنعهم من القيام بواجبهم المهني.
وتمكنت عناصر الدائرة السادسة من إيقاف أربعة أشخاص، من بينهم فتاة، رغم المقاومة الشرسة التي أبدوها.
وكشفت المعطيات الأولية للبحث، أن صاحب المنزل تعود على إيواء أشخاص يمارسون جرائم مختلفة داخل بيته بعدما حوله إلى وكر للدعارة، كما تم حجز مبلغ مالي من العملتين الوطنية والأجنبية مشكوك في مصدره لدى أحد الموقوفين.
وأضافت مصادر متطابقة، أن عملية الإيقاف شملت ثلاثة أشخاص آخرين، من بينهم امرأة، شاركوا في مقاومة رجال الشرطة أثناء التدخل الأول، قبل أن يتمكنوا من الفرار. وجاء الاعتداء العنيف، بعد مباشرة العناصر الأمنية إجراءات إيقاف المتهمين، قبل أن تجد نفسها وسط دوامة من العنف، إذ لم يتقبل المشتبه فيهم قيام الشرطة بواجبها المهني، فقاموا برد فعل عنيف تجاهها، تمثل في مواجهتها في محاولة لإرباكها وإرغام عناصرها على التراجع، حتى يسهل عليهم الفرار وتفادي الاعتقال.
وأفادت مصادر متطابقة، أن المتهمين استعانوا في هجومهم بمختلف الوسائل من بينها أسلحة بيضاء لتنفيذ تهديداتهم في حق موظفي الأمن لإرغامهم على التراجع والحيلولة دون إيقافهم.
وأوضحت مصادر “الصباح”، أنه لولا حنكة وخبرة الأمنيين، لتطورت الأمور إلى ما لا يحمد عقباها بعد أن انتقل التهديد إلى إبداء مقاومة عنيفة شكلت خطرا على حياة عناصر الشرطة والمارة.
وعلمت “الصباح”، أن إجراءات التفتيش المنجز في القضية بمنزل أحد الموقوفين، بتنسيق مع النيابة العامة، أسفرت عن حجز سلاح أبيض كبير الحجم، استعمله في عملية “المقاومة”. وشملت عملية الحجز أيضا كمية من مسكر ماء الحياة، وثماني قطع من مخدر الشيرا، ومبلغا ماليا محصلا من ترويج المخدرات يخص صاحب المنزل.
وبعد تحييد الخطر عن الشرطة، تقرر الاحتفاظ بالموقوفين السبعة تحت تدابير الحراسة النظرية، لاستكمال إجراءات البحث في النازلة تحت إشراف النيابة العامة، قبل أن يحالوا على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش لفائدة البحث والتقديم.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق