أسواق

240 مليارا ميزانية “الرباط سانتر”

يوفر 7000 فرصة شغل وينتظر أن يستقبل 10 ملايين زائر سنويا ويضم عدة فضاءات للأعمال والترفيه

فتح أخيرا مركز “الرباط سانتر” التجاري أبوابه بنواحي الرباط، وهو المركز الذي وفر 7000 فرصة شغل، ومن المنتظر أن يستقبل 10 ملايين زائر سنويا.
ويضم المركز، الذي تولت إنجازه شركة “الرباط سانتر”، فرع “شالة العقارية”، التابعة لمجموعة “صندوق الإيداع والتدبير”، فضاءات متنوعة تشمل عدة مجالات منها الأعمال والثقافة والترفيه، إضافة إلى مركز تجاري مكون من 150 محلا تجاريا، ومنتزه حضري وفندق 5 نجوم (سلسلة ماريوت) ومركز للمؤتمرات وموقف للسيارات على امتداد طابقين يتسع ل1900 سيارة ومركب سينمائي “ميغاراما” ومجموعة مطاعم خاصة بالوجبات السريعة (ماك دونالد، بيرغير كينغ، ألادان، تاكوس، سوشي بوكس…).
ويمتد المركز الجديد على مساحة مغطاة تبلغ حوالي 216 ألف متر مربع، وتطلب غلافا استثماريا إجماليا يصل إلى حوالي 2.4 مليار درهم.
ويقترح “الرباط سانتر” مكاتب بمساحات مختلفة في بنايات من طابقين إلى 5 طوابق يمكن الولوج إليها عبر الشوارع الرئيسية المجاورة، أو عبر موقف السيارات الخاص بها.
ويعتبر “الرباط سانتر”، حسب ما جاء في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، ثاني أكبر مركز تجاري بالمغرب، “نجح بفضل تصميمه الأصيل في الحفاظ على جينات معمار الرباط ويفرض نفسه تجربة جديدة و نوعية في التسوق والترفيه”.
ويطمح المركز الجديد، حسب البلاغ نفسه، إلى الحفاظ على مبدأ “المدينة الحديقة”، الذي طالما ميز حي أكدال و العاصمة الرباط، مع تأكيد الطابع الحضري للمركز بجميع مرافقه ومعداته.

الحداثة والتنوع

حسب الطيب الناصري، الرئيس المدير العام لـ “الرباط سانتر” والمدير العام ل”شالة العقارية”، فإن المركز التجاري مركب يجمع بين الحداثة والتنوع في مكوناته، ويطمح إلى جعل زواره يعيشون تجربة غنية في قلب وجهة حضرية فسيحة. كما أن فضاء الأعمال يضمن لعملائه فضاءات نموذجية وملائمة لمتطلباتهم المهنية”.
وتعتبر “شالة العقارية”، فرع مجموعة صندوق الإيداع والتدبير، شركة متخصصة في تطوير وتدبير الأصول العقارية المهنية الموجهة للتأجير. تتوفر على محفظة أصول تستجيب لحاجيات المقاولات الوطنية والشركات متعددة الجنسيات. وتساهم في تنمية قطاع العقار المهني الموجه للتأجير، إذ تتموقع باعتبارها شركة مرجعية في هذا المجال، وتتوفر على أصول ذات قيمة مضافة عالية وتستهدف العملاء المميزين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق