مجتمع

انطلاق حملة مناهضة العنف ضد النساء

تطلق هيأة الأمم المتحدة بالمغرب،بعد غد (السبت)، حملتها العالمية لمناهضة العنف ضد النساء، تحت شعار “الذكورة الإيجابية”، وهي الحملة التي تمتد 16 يوما حافلة بالأنشطة التحسيسية والتوعوية، تواكبها حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم “#حيت_أنا_راجل”.
وتنطلق الحملة، التي تتزامن مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، من خلال نشاط مفتوح للعموم، يبدأ على الثانية بعد الزوال من ساحة الحارثي بحي كيليز الشهير بمراكش، بكلمة افتتاحية، تليها العديد من الأنشطة الفنية ولقاءات تواصلية وتفاعلية مع الجمهور داخل الأروقة التحسيسية لعدد من المؤسسات الوطنية الفاعلة والوزارات، من بينها وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ووزارة الصحة والنيابة العامة والمديرية العامة للأمن الوطني والمندوبية السامية للتخطيط، إضافة إلى منظمات المجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة والإعلام، التي ستعمل على التعريف بالجهود الوطنية المبذولة للقضاء على العنف ضد النساء، حسب بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه.
وسيتم بمناسبة الحملة إضاءة وتزيين مجموعة من المعالم الأثرية والبنايات في المغرب باللون البرتقالي، من بينها بنايات المديرية العامة للأمن الوطني ومتحف محمد السادس وبرج اتصالات المغرب والطرق السيارة بالمغرب ومحطة الرباط أكدال للقطار السريع، في إطار عملية “لوّن العالم بالبرتقالي”، التي تشمل جميع بلدان العالم.
واختارت هيأة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، التي تنظم الحملة باسم منظمة الأمم المتحدة بالمغرب، إشراك الذكور في الحملة من أجل تحسيس المجتمع بالأدوار الإيجابية، التي يمكن أن يلعبها الرجل، من أجل تعزيز المساواة بين الجنسين ومنع العنف ضد النساء والتصدي له، حسب البلاغ نفسه، الذي جاء فيه أيضا “إذا كانت الحركات والجمعيات النسائية تعمل منذ فترة طويلة، من أجل النهوض بحقوق النساء ومساءلة اللامساواة والتمييز ورفع وعي الجمهور حول الظاهرة، فقد تم تنفيذ عدد قليل جدا من المبادرات، التي تحث الرجال على البدء بإلقاء نظرة انتقادية على أنفسهم وفي ما يعنيه أن تكون رجلا”.
ويشارك في الحملة مجموعة من المبدعين، من بينهم مجموعة “فناير” وفرقة “كباري الشيخات” والمغني فيصل عزيزي، وأنيس شوشان، الشاعر والناشط الحقوقي التونسي، ومصطفى روملي، المصور والفنان التشكيلي، والكوريغرافي توفيق إيزيديو، الذين سيعبرون عن رفضهم العنف من خلال الموسيقى والشعر والرقص والفنون الكلاسيكية.
ويتم تنظيم الحملة العالمية “16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات” منذ 2008، بدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة، وهي الحملة التي تنطلق في 25 نونبر من كل سنة بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وتمتد إلى غاية 10 دجنبر من كل سنة، الذي يتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان. ويتم خلال هذه المدة تنظيم أنشطة لرفع الوعي بأهمية القضية والوصول إلى أكبر عدد من الجمهور، من أجل إعطاء دفعة جديدة لجهود التعبئة وتبادل المعرفة والابتكارات.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض