حوادث

عشر سنوات لـ”مشرمل”جيرانه

أصاب ثلاثة أشخاص بجروح والمحكمة برأته من جناية محاولة القتل العمد

طوت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، صفحات الملف عدد 19/495، وأيدت القرار المطعون فيه بالاستئناف، الصادر في 18 مارس الماضي، القاضي بإدانة متهم، مسجل في خانة “خطر”، بعشر سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية السرقات الموصوفة بظروف الليل واستعمال العنف والسلاح الأبيض، وجنح الضرب والجرح باستعمال السلاح، والسكر العلني، واستهلاك المخدرات، وحيازة سلاح أبيض دون مبرر، في حين أيدت الغرفة قرار براءته من جناية محاولة القتل العمد.
وذكرت مصادر “الصباح” أن القضية أثيرت عندما أشعرت المصالح الأمنية بمكناس بنقل شخص في وضع صحي حرج إلى مستعجلات المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بالمدينة، ومنه إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، إثر تعرضه لاعتداء شنيع بالضرب والجرح بواسطة سكين من الحجم الكبير، نتجت عنه إصابته بجروح غائرة أسفل ظهره، ما استدعى خضوعه لعملية جراحية دقيقة لإنقاذ حياته، كللت بالنجاح. ويتعلق الأمر بالضحية(أ.ب)، الذي أفاد أنه بعد مغادرته قاعة للرياضة بحي سيدي بوزكري فوجئ بالمتهم يباغته بضربات وطعنات قوية من الخلف باستعمال سلاح أبيض، ولما استدار تعرف على المعتدي، الذي لم يكن سوى ابن الجيران، مضيفا أن الأخير سلبه هاتفه المحمول، وغادر المكان في صمت، وكأن شيئا لم يقع. وأوضحت المصادر ذاتها أن عدوانية الجاني، الذي كان في حالة غير طبيعية، لم تقف عند هذا الحد، بل تجاوزته إلى تعريض جار آخر، في شخص الضحية(م.س)، للضرب والجرح بواسطة أداة الجريمة نفسها، متسببا له في جرح غائر في العنق والوجه وبتر جزء من أذنه اليسرى، سقط إثرها مضرجا في دمائه، وهو الوضع الذي استغله المتهم للشروع في تفتيش جيوب سترته وسرواله محاولا سرقته، دون أن يعثر على شيء، قبل أن يلوذ بالفرار صوب وجهة غير معلومة.
ولأنه عقد العزم على”شرملة” كل من يصادفه في طريقه من أبناء الجيران العزل، منتشيا بالاعتداء عليهم في تلك الليلة شديدة البرودة، لم يتأخر الجاني(س.ح)، من مواليد فاتح يناير 1998 بمكناس، في إضافة شخص ثالث إلى قائمة ضحاياه، وهو المسمى(ن.ن)، الذي تعرض هو الآخر لاعتداء بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض، ما جعله يصاب بجروح في يده اليسرى، نتيجة محاولته مقاومة الجاني، الذي سلبه هاتفه المحمول بالقوة، قبل أن يعمد في مرحلة موالية إلى صفعه ونعته بأقبح النعوت والأوصاف، مهددا إياه بالتصفية الجسدية إن هو قام بالتبليغ عنه.

خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض