الصباح الفني

ولادة في طائرة مغربية متجهة إلى نيويورك

وضعت مسافرة على متن طائرة للخطوط الملكية المغربية مولودة، ساعة واحدة بعد إقلاع الرحلة AT200 الرابطة بين البيضاء ونيويورك، أول أمس (الأربعاء).
وقالت شركة الخطوط الملكية المغربية إنه دقائق قليلة بعد إقلاع الطائرة على الساعة الرابعة وخمس عشرة دقيقة عصرا بالتوقيت المحلي، شعرت المسافرة بأولى آلام المخاض. وبعد إشعار طاقم الطائرة، أشرفت رئيسة المقصورة شخصيا على عملية الوضع التي تمت بنجاح على الساعة الخامسة وعشرين دقيقة عصرا، وذلك بمساعدة الطاقم التجاري للطائرة (المضيفات والمضيفين).
وطبقا للقوانين المعمول بها، اضطر قائد الطائرة إلى العودة بشكل مستعجل نحو مطار محمد الخامس بالبيضاء. وعند هبوط الطائرة، كان بانتظار الأم والمولودة طاقم طبي لتوفير الرعاية اللازمة.
تجدر الإشارة الى أن الطاقم التجاري للخطوط الملكية المغربية يتلقى تكوينا مستمرا يشمل تدخلات طبية مختلفة، ومن ضمنها التدخلات الخاصة بالولادة.
وتقدمت الشركة الوطنية بمتمنياتها لكل من الأم والمولودة بموفور الصحة والسعادة، كما قدمت اعتذارها للمسافرين عن التأخر الناجم عن هذه الوضعية.
ويذكر أن حبلى سبق أن وضعت مولودة على متن رحلة الخطوط الملكية المغربية المتوجهة من مطار محمد الخامس نحو مطار مدينة مونتريال الكندية، إذ داهم المخاض كندية من أصل مغربي، حبلى في شهرها السابع، بعد إقلاع الطائرة، واشتد عليها الألم قبل لحظات من الهبوط، حيث وضعت مولودتها بمساعدة طبيبة كانت من بين المسافرين، وبمساعدة المضيفات وطاقم الطائرة. و نُقل المولود والأم في حالة صحية جيدة إلى مستشفى «سانت جوستين»، حيث مرت كل أطوار الولادة بطريقة طبيعية سلسة، من الطائرة مرورا بالمطار ووصولا إلى المستشفى.

خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض