حوادث

إيقاف “بزناس” بحمام بالصويرة

أوقفت عناصر الشرطة القضائية التابعة لأمن الصويرة، الأسبوع الماضي، تاجر مخدرات داخل أحد الحمامات الشعبية بالمدينة العتيقة، إثر كمين نصب له. وكشفت مصادر “الصباح” أن المروج المعروف بحي الشبانات بالمدينة العتيقة للصويرة، كان موضوع مجموعة مذكرات بحث، واستعصى على المصالح الأمنية القبض عليه بحكم الطريقة الحذرة التي يتحرك بها. وأضافت المصادر أن المتهم، وهو من ذوي السوابق، يشكل داخل أزقة ودروب المدينة العتيقة، شبكة من مروجي المخدرات الذين يتكلف بتزويدهم بالبضاعة، ويتولون بيعها بالتقسيط للمستهلكين.
وزادت المصادر أن المتهم اعتاد أخذ احتياطاته حتى لا يقع في قبضة الأمن، من خلال تكليف مجموعة مضادة من المخبرين، على رأس الأزقة التي تؤدي إلى مكان وجوده، ليتم إعلامه عند كل تدخل أمني، فيفلت في كل مرة يحاولون فيها إلقاء القبض عليه. وتابعت المصادر أن عناصر الأمن وضعت خطة لإيقافه، وهو ما تم من خلال ترصده لحظة ارتياده حماما شعبيا، بالمنطقة التي يتحرك فيها، لتتم محاصرة المكان وإلقاء القبض عليه، وهو متجرد من ملابسه، ليتم اقتياده إلى محل إقامته وحجز كمية من المخدرات، قبل التحقيق معه وإحالته على النيابة العامة.
وفي سياق آخر أوقفت عناصر الشرطة القضائية، متهمين آخرين بترويج المخدرات، ويتعلق الأمر بخمسة أشخاص، يتحدرون من فاس، على متن سيارة تم إيقافها إثر كمين نصب لها، عند مدخل الصويرة، ليتم حجز كمية مهمة من الأقراص المهلوسة التي كانوا ينوون إدخالها إلى المدينة، قبل أن يتم تقديمهم إلى العدالة.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق